الرئيسية / اخبار وانشطة / شهيب تابع مع اللجنة الإستشارية للقرض الدولي تقييم الحاجات

شهيب تابع مع اللجنة الإستشارية للقرض الدولي تقييم الحاجات

ترأس وزير التربية والتعليم العالي أكرم شهيب اجتماعا للجنة الإستشارية لدراسة تقييم الحاجات في مشروع القرض والهبة الدولية لأغراض التربية   S 2 R 2  ، في حضور المدير العام للتربية فادي يرق ورئيسة المركز التربوي للبحوث والإنماء الدكتورة ندى عويجان وممثل وزارة التنمية البريطانية بروس ماك داول ومدير برنامج التطوير البشري في البنك الدولي كامل ابراهام. واستمع الحضور إلى عرض قدمه مايك نايلور عن المستجدات في دراسة تقييم الحاجات، التي شملت التخطيط والقيادة الإستراتيجية والإدارة والتمويل والموارد البشرية والتواصل والشفافية والإشراف التربوي والتعليم والبحث وتطوير الأنظمة وعصرنة المؤسسات وتطوير المناهج والتدريب وقياس أداء النظام التعليمي، وتم عرض الأولويات في المديرية العامة للتربية والمركز التربوي، كما تم استشراف مرحلة التنفيذ بناء على الواقع.

ثم اجتمع شهيب مع مدير محمية أرز الشوف نزار هاني في حضور المستشارة التربوية لينا بيطار واطلع منه على الأنشطة المشتركة بين المحميات ووزارة التربية  من خلال التعاميم المشجعة لزيارة المحميات وتنفيذ الأنشطة في المدارس الرسمية والخاصة والجامعات ومن خلال المركز التربوي وضمن ورشة تطوير المناهج التربوية ، وذلك ضمن إطار رفع الوعي حول النظام الإيكولوجي وحماية البيئة والغابات وصولا إلى ترسيخ سلوكيات بيئية شاملة وتعزيز التفاعل مع المجتمع المحلي.

وعبر الوزير شهيب عن اهتمامه الكبير بهذا الجانب في التربية وأشاد بالنشاط والإندفاع الذي يعرف به مدير المحمية، وأعطى الوزير توجيهاته لتوسيع إطار الأنشطة بين التلامذة والجامعات والعمل على تأمين وصول تلامذة المدارس الرسمية إلى المحميات وتنفيذ برامج هادفة ومفيدة لهم وللطبيعة ، وأشار إلى التعاون مع وزارة البيئة ومع الجامعات لتعميم الأنشطة المفيدة للطبيعة والغابات وكل مكونات البيئة من المياه والهواء والتربة وصولا إلى فرز النفايات وتركيز الوعي البيئي في المناهج والأنشطة والممارسات اليومية للطلاب.

عن mcg

شاهد أيضاً

صندوق الخير التابع لدار الفتوى يطلق مشروع علمني

بوابة التربية: إن التعليم هو الجناح الذي نحلق به عاليا نحو عالم مزدهر بالألوان، عامر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *