أخبار عاجلة

المنهج التربوي المقاوم ولد التحرير

بوابة التربية- كتب د.مصطفى عبد القادر

لم يكن التحرير بفعل البنادق فقط بل ساهم فيه المنهج التربوي والتعليمي الذي اعتمده غالبية الأساتذة والمعلمين في الجنوب خاصة وباقي المناطق اللبنانية عامة.

لقد بنيت أجيال من الفتيان والفتيات والشباب في المدارس والثانويات والمعاهد والجامعات تحمل الفكر المقاوم الذي بدأ ينتشر ويتصاعد منذ تصاعد اعتداءات الصهاينة على الناس في فلسطين امتداداً إلى الأراضي العربية الأخرى وفي قلبها الأراضي اللبنانية منذ عام 1948وصولا إلى الاجتياح الإسرائيلي عام 1978مرورا باحتلال مزارع شبعا وتلال كفرشوبا 1967 حتى اجتياح بيروت عام 1982 حيث كانت العاصمة العربية الثانية التي يدنسها العدو الصهيوني بعد القدس الشريف.

إن الاعتداءات المتكررة تولد المقاومة التي تتصاعد بفعل المنهج التربوي والتعليمي الذي يحمله المدرس ويمرره لطلابه عبر الحصص الدراسية ولو كانت المواد علمية من رياضيات وفيزياء وكيمياء ،اذا إعتبرنا أن غالبية باقي المواد تتضمن دروساً يستطيع المعلم أن يدخل منها إلى هرج ومرج العدو الصهيوني في جنوب لبنان وباقي بقاع الوطن.

لقد ولدت معظم التنظيمات السياسية المقاومة في الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي، في الثانويات وكليات ومعاهد الجامعة اللبنانية والجامعات الأخرى على امتداد الوطن، وهذا لم يكن بفعل حركة طلاب فقط ، بل نتيجة الرعاية غير المباشرة من الأساتذة الذين حملوا معهم همومهم الوطنية والقومية العربية إلى قاعات التدريس وزرع الفكر المقاوم في أذهان المتعلمين والمثقفين من الطلاب.

إن تحرير الأرض عمليا حدث يوم حرر الشباب فكرهم من الانصياع للعدوان ، وحرروا التراب عندما استخدموا كل وسائل وأساليب المقاومة ضد العدو الصهيوني.

صحيح أن هذا العدو لا يعرف إلا لغة القوة ، وما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بها، لكن الصحيح أيضاً ، لو كانت تلك السواعد التي تحمل البنادق مرتعشة لم تستطع تحقيق النصر والتحرير.

عن tarbiagate

شاهد أيضاً

إطلاق التدريب في حالات الطوارئ في محافظتي الجنوب والنبطية

بوابة التربية: في ظل الأوضاع الأمنية الحاليّة في المناطق الحدودية نتيجة الإعتداءات الاسرائيليّة على البلدات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *