أخبار عاجلة

طلاب مدرسة “حلتا” الحدودية يتابعون عامهم الدراسي على وقع القصف..

تلامذة حلتا الرسمية أيام الدوام الحضوري قبل الحرب

بوابة التربية:  لم تنتظر إدارة “مدرسة حلتا المتوسّطة الرسميّة” انفراج الوضع الأمنيّ والعسكريّ على الحدود الجنوبية، كي تعيد فتح أبوابها وتعليم تلامذتها، بل سارعت قبل أواخر شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2023 إلى تحويل المدرسة بأكملها نحو التعليم الألكترونيّ (أونلاين) بدوام كامل وعلى فترتين متتابعتين، واحدة قبل الظهر وأخرى بعده.

حلتا قرية صغيرة هي اليوم في قلب “المعركة” الدائرة على الحدود بين لبنان والعدو الإسرائيلي على أرض فلسطين المحتلّة. تقع في أقصى الجنوب الشرقيّ من لبنان عند مثلث الحدود اللبنانية، الفلسطينية السورية، وتتبع إداريًّا إلى بلدة كفرشوبا (قضاء حاصبيّا) وقد تعرّضت هي وأطرافها للقصف مرات عدّة منذ تشرين الأول/ أكتوبر العام المنصرم، فهي تطلّ على الأراضي التي تحتلّها إسرائيل من الجهة السوريّة، وعلى الجزء اللبنانيّ المحتلّ من قرية الغجر، وسبق أن دمّرتها قوات الاحتلال الإسرائيليّ في ستينيّات القرن الماضي، وانتقلت البلدة المأهولة على إثرها للجهة المقابلة بعد “وادي الحمى”.

على إيقاع جرس الناظر

يرنّ جرس المدرسة “الألكترونيّة” عبر “واتس أبّ” في تمام الثامنة من صباح كلّ يوم دراسيّ، ورنّ الجرس مهمّة ناظر المدرسة المداوم هو الآخر، الذي يعيد الكرّة بين الحصّة والحصّة حتّى انتهاء الدوام عند الثانية إلّا ربعًا بعد الظهر، “كي يدرك التلامذة تمامًا متى يبدأ الدرس، ومتى ينتهي، وكأنّهم على مقاعد الدراسة في قلب المدرسة التي نزحوا عنها قسرًا بسبب الأوضاع الراهنة منذ أكثر من ثلاثة أشهر” والكلام لمدير المدرسة الدكتور منصور العنَز (نائب رئيس رابطة التعليم الأساسيّ).

لا يطول الأمر، وبعد ربع ساعة بالتحديد، يبدأ دوام ما بعد الظهر، بجرس جديد وبأجراس تفصل بين الحصّة والحصّة حتّى السابعة مساء “نحن نعلّم الفترة الثانية للتلامذة السوريّين المسجّلين في مدرستنا، وكنّا نعلّمهم في الأيام العادية بعد الظهر وحتى المساء” يقول المدير.

فرضت ظروف النزوح أن يتوزّع الأساتذة وإداريّو المدرسة وتلامذتها في بلدات ومناطق عدّة، في حاصبيّا ومحيطها وفي خارج حاصبيّا وصولًا إلى البقاع. يضيف الدكتور منصور: “لكنّ الحضور والمشاركة إلزاميّان للجميع، الموزعين مجموعات وصفوف عبر “الواتس أب”، يدرّس المعلمون من أماكن تواجدهم، مباشرة بعد رنين الجرس، يبدأون بعرض البرنامج المقرّر “التحضير” للحصّة كيّ يتمكّن التلامذة من المتابعة ثم ينطلقون بالشرح والتدريس، لمدّة ساعة كاملة، وقت الحصّة الدراسيّة”.

تقوم الإدارة بتوثيق هذه العمليّة، “وكلّ آخر مساء نجتمع ونستعرض مجريات النهار، ثم نحفظ هذا التوثيق (من خلال جدول توثيقيّ) في سجلّات المدرسة”. ثمّة 15 معلّمًا يتولّون التدريس والعمليّة التربويّة قبل الظهر، ويرتفع هذا العدد إلى عشرين معلّمًا في الفترة المسائيّة بسبب مضاعفة عدد التلامذة في هذه الفترة.

“أونلاين” بشروط المدرسة

يشارك في الفترة الصباحية من التدريس “أونلاين” نحو 125 تلميذًا (لبنانيًّا) هم من قرى حلتا والجوار، و292 تلميذًا في الفترة المسائيّة، وجميعهم من التلامذة السوريّين. ويثني المدير العنز “على مشاركة التلامذة السوريّين والتزامهم بالدوام والمتابعة، ويلاحظ اهتمام أهلهم في عمليّة المواكبة وتأكيد الحضور الدائم وعدم التغيّب، ومع ذلك ثمّة غياب لا يتجاوز عشرة بالمئة في الفترتين”.

ويضيف: “لا يمكن أيّ تلميذ أن يتغيّب عن فترة أونلاين إلّا لسبب وجيه أو قاهر يبرّره ذووه من خلال رسالة خطّيّة عبر واتس أب إلى الإدارة، أو صورة تقرير طبّي تضاف جميعها وتدوّن في سجلّات المدرسة، مثلما تدوّن باستمرار تحضيرات الأساتذة ودوامهم، إذ أتوجّه أنا والفريق الإداريّ أكثر من مرّة في الأسبوع، إلى مبنى المدرسة في حلتا لإجراء المقتضيات الإداريّة بالرغم من خطر القصف المحدق على أطراف البلدة والجوار”.

يعتبر المرّبي العنز تجربة التدريس “أونلاين” رائدة وناجحة، لكنّها لا تعطي الهدف التعليميّ كاملًا “فالمشاركة بالحضور وجهًا لوجه والتفاعل بين التلميذ ومعلّمه جدواها التربويّة والتعليميّة أفضل بكثير، وهذا ما يجلعني أفكّر جدّيًّا بإجراء امتحان حضوريّ لجميع التلامذة في حال سمحت الظروف قليلًا، لكن لن نغامر بطبيعة الحال إذا بقي الوضع الأمنّي على تصعيده الحاليّ، وهي مجرّد فكرة حتّى الآن”.

عن tarbiagate

شاهد أيضاً

الحلبي رعى ورشة لمديري الثانويات وأعلن مباشرة دفع ست معاشات تقاعد للخاص

بوابة التربية: أعلن وزير التربية والتعليم العالي الدكتور عباس الحلبي أن صندوق التعويضات والتقاعد لأفراد …