أخبار عاجلة
الرئيسية / Uncategorized / هل يؤدي فشل التحالف في انتخابات الثانوي إلى مقاطعة “المستقبل” لها؟

هل يؤدي فشل التحالف في انتخابات الثانوي إلى مقاطعة “المستقبل” لها؟

بوابة التربية- كتب عماد الزغبي: تؤكد مخلف المصادر النقابية، أن إنتخابات الهيئة الإدارية لرابطة اساتذة التعليم الثانوي الرسمي، والمقررة يوم الأحد في 30 كانون الثاني 2022، على طريق التأجيل للمرة الثالثة، بسبب سوء الأحوال الجوية، وعدم قدرة المندوبين في المشاركة في هذه الإنتخابات، خصوصا للذين خارج العاصمة.

وترجع المصادر لـ”بوابة التربية” الأسباب الحقيقة للتأجيل، بأنه لغياب التوافق بين المكاتب التربوية الحزبية، والتوافق على لائحة موحدة، وسط إصرار كل طرف على موقفه ومطالبته برئاسة الرابطة، أو أخذ حصة أكبر من حجمه.

وتتركز المفاوضات “البطيئة” بين مسؤولي حركة “أمل” و”تيار المستقبل” والحزب التقدمي الاشتراكي من جهة، و”حزب الله” و”التيار الوطني الحر” من جهة ثانية، مع إصرار كل طرف على التمسك برئاسة الرابطة، في حين “المعارضة”، والتي أتخذت لباس “مستقل” غير متوافقة، وبات لديها لآئحتين، تتنافسان، بدل أن تكون لائحة موحدة “في وجه أحزاب السلطة” كما يعلنون.

خريطة القوى

ويفصل نقابي عريق  لـ”بوابة التربية” خريطة القوى الحزبية ومعها النقابية، لخوض الإنتخابات، في حال حصلت “في القريب العاجل” كالتالي:  يبلغ عدد المندوبين 575 مندوباً (النصاب 290)، لإختيار 18 عضواً للهيئة الإدارية، والمندوبون موزعون على مختلف القوى الحزبية والسياسية.

ويشكل تحالف حركة “أمل وتيار “المستقبل” والحزب التقدمي الإشتراكي وتيار “العزم” وبعض المندوبين، قرابة الـ 190 مندوباً، و”حزب الله” ومعه “التيار الوطني الحر” وعدد من المندوبين نحو 120 مندوباً،

أما لائحة “قوى التغيير النقابيّة” المكتملة من 18 عضوا، تضم تحالف التيار النقابي المستقل (الحزب الشيوعي) والجماعة الإسلامية، وعدد من المستقلين، ومعها قرابة 120 مندوباً، واللائحة الثانية، فهي لائحة “مستقلون” واللائحة غير مكتملة ومؤلفة من 14 عضواً من أصل 18، وهي مدعومة من “لقاء النقابيين الثانويين”، و”إتحاد الشباب الوطني، ومجموعة من المندوبين المستقلين نحو 80 مندوباً أو أكثر بقليل، ويبقى عدد من المندوبين المستقلين، أو المؤيدين للقوات اللبنانية وحزب الكتائب وغيرهم.

ويظهر من هذه الخريطة، أن لا طرف يستطيع وحده تحصيل النصاب القانوني، أي إقتراع 290 مندوباً لصالح لائحة واحدة، وبالتالي، في حال حصلت الإنتخابات، ستحصل خروقات في مختلف اللوائح.

وبحسب النقابي د. يوسف كلوت “إن الرهان في ربح المعارضة إنتخابات الهيئة الإدارية لرابطة الثانوي يستند في أساس من أساساته الرئيسية على تفلُّت مندوبي الأحزاب الحكومية النيابية من خيارات أحزابهم”، ولكن هل يستطيع المندوبون فعلاً التفلت من الأحزاب؟

عوائق

ويكشف مصدر نقابي، لـ”بوابة التربية”، أنه في حال عدم التوافق على لائحة موحدة، وبقاء حزب الله على موقفه الرافض لترؤس “المستقبل” للرابطة، وإصراره على الرئاسة، أن يقدم المستقبل على مقاطعة الانتخابات في حال سار معه الحزب التقدمي في هذه الخطوة.، لكن النقابي يشدد على أن مندوبي المستقبل، وفي أغلبيتهم يرفضون الإبتعاد عن الرابطة، ومن هنا يدعون إلى ممارسة النفس الطويل، لعل المفاوضات توصل إلى تحالف!!

عن tarbiagate

شاهد أيضاً

العلّامة فضل الله في تكريم ناجي الخوري: نكرّم عمله الدؤوب من أجل لقاء الأديان

بوابة التربية: كرّمت جمعية متخرجي المبرّات مستشار رئيس الجمهورية للحوار الإسلامي المسيحي الأستاذ ناجي الخوري …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *