أخبار عاجلة
الرئيسية / ثقافة

ثقافة

دورة إلكترونية مجانية عن “مهارات الحوار بين الثقافات”

بوابة التربية: تقيم المنظّمة الدولية للفرنكوفونية بالتعاون مع الوكالة الجامعية للفرنكوفونية دورة الإلكترونية مفتوحة الحاشدة عن “مهارات الحوار بين الثقافات” التي أعدّتها جامعة الحكمة، والتي تبدأ في الأول من شهر تشرين الثاني 2021. وقد صمّم جهاز التدريب الضخم هذا، وهو مجّاني بالكامل، للاستجابة إلى التحدّيات المتمثّلة بانقطاع الرابط الاجتماعي وبالصراعات في معالجة المسائل المتعلّقة بالحوار والتواصل وتسوية النزاعات.    

تلاقي الدورة الإلكترونية المفتوحة الحاشدة حول مهارات الحوار بين الثقافات المنظّمة نجاحاً كبيراً منذ إطلاقها بدعم من الوكالة الجامعية للفرنكوفونية ومن المكتب الإقليمي للدول العربية التابع لمنظّمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة، وبمؤازرة جامعة القديس يوسف وجامعة الجنان (لبنان)، مع الاستعانة بخبرة مركز قدموس لحل النزاعات.    

وبما أنّه تم إعداد هذه الدورة بالاستناد إلى معايير جامعية، فإنّ وحداتها التربوية تحظى باعتراف جامعة الحكمة عند مستوى السنة الثانية من دراسات الماجستير. وتمتد الدورة على خمسة أسابيع تفضي إلى منح شهادة. وهي مفتوحة أمام الجمهور الفرنكوفوني والجمهور الناطق باللغة الإنكليزية من دون أيّ شروط مسبقة أخرى. تقدّم الدورة باللغة الفرنسية مع ترجمة في الحاشية باللغة الإنكليزية. ويتضمّن كلّ أسبوع فيديوهات واختبارات قصيرة، بالإضافة إلى منتدى حوار مدمج في المنصّة.

يتولّى تيسير الدورة:

– السيد سليم الصايغ، وهو أستاذ في الحقوق والعلوم السياسية في جامعتي باريس ساكلاي والحكمة، ومدير مركز قدموس، ووزير سابق.

– السيدة رشا العميري، وهي حائزة على دكتوراه في العلوم السياسية، ومدرّسة في جامعة باريس ساكلاي وجامعة الحكمة، وباحثة ف في معهد الدراسات المتعدّدة الاختصاصات في جامعة باريس ساكلاي.

إنّ باب التسجيل مفتوح من 18 تشرين الأول إلى 15 تشرين الثاني 2021.

تبدأ الدروس في 1 تشرين الثاني 2021 وتنتهي في 5 كانون الأول 2021.

للتسجيل والحصول على المزيد من المعلومات عن الدورة الإلكترونية المفتوحة الحاشدة حول مهارات الحوار بين الثقافات المنظّمة من جامعة الحكمة، زيارة الرابط التالي: https://www.fun-mooc.fr/fr/cours/les-competences-pour-le-dialogue-interculturel/

“صعب للدراسات” تحيي الذكرى الـ ٩٩ لولادة المفكر الراحل حسن صعب

بوابة التربية: تحل الذكرى ال ٩٩ لولادة المفكر الراحل الدكتور حسن صعب، في ظروف استثنائية التي يمر بها لبنان، ومعاناة الإنسان في هذا البلد التي تتفاقم وتزداد يوما بعد يوم على الصعيدين المعيشي والحياتي. 

وبهذه المناسبة وجهت “مؤسسة حسن صعب للدراسات والأبحاث” دعوة إلى استعادة لكل ما أرساه من قيم، ومبادىء،  وما عمل لأجله على مستوى النضال لقيام دولة المؤسسات والقانون والعدالة الاجتماعية، وما تركه من إرث وإنجازات في شتى الميادين والحقول من أجل إنماء الإنسان كل إنسان وكل الإنسان.

وأحيت “صعب للدراسات”، ذكرى ولادة مفكر الإنماء الدكتور حسن صعب، عرفاناً له، واعترافاً بقيمته التي كانت ثورة جامحة على الباطل والظلم والاستعمار والاقطاعية والطبقية، مطالباً بالعدالة والمساواة بين جميع الناس. وبكونه أحد الأشخاص الذين دعوا، الى صناعة تاريخ جديد وإنسان جديد ودولة جديدة وروح انمائية جديدة.

وبهذه المناسبة، وجه الزميل محمد ع. درويش تحية لروح معلمه، الراحل الدكتور حسن صعب، ولأعماله ومواقفه، التي قدّمها عبر السنين الماضية، للأجيال، ولبنان الحضارة. فهو مَن علّمَ أن لبنان هو الملتقى الفريد للمسيحيّة والإسلام، وهو من نادى بـ”لبنان وطنُ العقل لا وطنُ العنف”، ورفع أمامَ الجميع شعاره الدائم: “إنماء الإنسان، كلِّ إنسان وكل الإنسان”.

ذكر درويش، كيف كان د.حسن صعب رجل فكر وثقافة، حارب الجهل فصرعه ونشر المعرفة، بين جيل وجيل أشرعة وعي وتيقظ وضياء. وكان أيضاً، رجلاً عقلانياً في زمن التعصب والجهل ورجل محبة في زمن الحقد والاقتتال ورجل النقاش الهادىء في زمن فرض الافكار بقوة السلاح.

لقد أدرك حسن صعب أن رجال الفكر كأصحاب الرسالات مدعوون دائماً إلى إبداء الرأي الصحيح والعمل على التغيير وقلب الموازين الوطنية والتاريخية والاجتماعية حتى لو تعرضوا للموت من أجل إبلاغ رسالتهم الصادقة. وفي ضوء فهمه لجدية الترابط بين الهوية اللبنانية والهوية العربية، أكد على أهمية التواصل الإسلامي، المسيحي في نشأة لبنان، الوطن الفريد، والوطن القدوة… المصغر الإبداعي للوحدة من التنوع، في التمدن العربي، والتحضر الإنساني.

عرض درويش، العنوان العريض الذي كان ضمن بنائه الفكري الكبير، وهو “الإسلام وتحديات العصر”. حيث حضّ اللبنانيين على “الإجماع على أن الهوية العربية، كما قال، هويتنا الذاتية الاختيارية، وعلى أن الثقافة العربية المنفتحة على باقي الثقافات الإنسانية انفتاحاً إبداعياً هي ثقافتنا الذاتية الاصيلة”. وحذر ايضاً من الخطر الصهيوني على لبنان والمنطقة العربية برمتها وعلى مستقبل العلاقات الإسلامية المسيحية التي ان أصيبت في لبنان بالذات ستنعكس آثار اصابتها في كل أنحاء العالم”.

ولقد تمنى درويش في ختام كلمته، “في هذا الظرف الفائق الصعوبة والمهدد للوطن ولمكانة لبنان الدولية ولإفراغه من خيرة قواه الحية، يجب على جميع المسؤولين والعاملين في حقل السياسة ان يضافروا قواهم من أجل إنقاذ  لبنان”. 

 كما دعا درويش  الحكومة إلى  “دراسة كل المبادرات التي تهدف إلى  مساعدة اللبنانيين على تجاوز معاناتهم  وألا تدخل في  ذلك اية  اعتبارات سوى مصلحة اللبنانيين والنهوض بهذا الوطن”.

* د.حسن صعب ولد في مدينة بيروت بتاريخ ١٥-١٠-١٩٢٢.

مها كيّال تخترق القراءة الديناميكية عبر كتابها المجاني”ما بين الثقافة والتراث الثقافي”

بوابة التربية- كتبت د. ليلى شمس الدين:

واجهت الباحثة في الأنثروبولوجيا البروفسورة مها كيّال التحدّيات والأزمات المجتمعية التي يعيشها اللبنانيون في الوقت الراهن من خلال إصدار كتابها “ما بين الثقافة والتراث الثقافي” مخترقة مساحة القراءة الديناميكية lecture dynamique)) في العصر الرقمي الذي نعيش.

الكتاب مجموعةً من الأبحاثِ التي شاركتُ بها البروفسورة كيّال في العديدِ من المؤتمراتِ الوطنيةِ والإقليمية، يطال في مواضيعه التراثَ الثقافيّ بشقّيه: المادّيّ وغير المادّيّ، كما الثقافة المعاشة وتأثرها بالموروث.

الأبحاث التي يتضمّنها الكتاب ليست بالجديدة، لكن قسماً منها لم ينشر بعد. وإنّما ارتأت كيّال الباحثة في الأنثروبولوجيا أهمية جمعها ونشرها، لا سيّما وأن مواضيعها مترابطة من حيث المجال البحثي.

تختزن صفحات الكتاب من خلال التحليل، الارتباط بين الثقافة والتراث في قالب اجتماعي لبناني، وينظر بعيون أنثروبولوجية لقضايا الهوية، والتنمية، وعولمة الثقافة، والتراث المادي واللامادي، وإشكالية صون التراث، والهيمنة الثقافية والدلالات والرموز الثقافية، وغيرها من القضايا الفكرية المترابطة التي جمعتها في 208 صفحات شكّلت مجموع صفحات الكتاب الذي مُهر غلافه بريشتها من خلال لوحة مميّزة أضافت بعدًا جماليًا لهذا الإصدار المميّز.

والجديد في هذا الإصدار أيضاً، انّه يمثّل رؤية وتطلعات البروفسورة كيّال للتراث عموماً، لا سيما منه المادي، كما وللثقافة المادية، الذي شرحته بتوسّع في تقديم وفي خاتمة كتابها الذي أرادته أن يكون فاتحة لأبحاث جديدة في الثقافة المادية.

الاستفادة التي قدّمتها البروفسورة كيّال الباحثة في الأنثروبولوجيا في هذا الإصدار لم تقتصر على المضمون الذي لا شك سيُغني المكتبة الأنثروبولوجية العربية من خلال استفادة الباحثين والأكاديميين والطلاّب، وإنّما تعدّته إلى الاستفادة من مضمون هذا الكتاب بصيغة PDF مجّانًا من خلال تنزيله بسهولة من خلال الضغط على الرابط الموجود على حسابها الفايسبوكي.

إضافة جديدة تشكّلت من خلال هذه التجربة التي اعتمدتها البروفسورة كيّال في إصدارها من خلال طباعته عبر Word وتحويله إلى صيغة Adobe Acrobat (PDF) لعرضه، وهو ما اعتبرته المؤلّفة والناشرة في آن أسلوباً سيسمح لها مستقبلاً بتطوير طرائق كتبها، لجعلها كتباً رقمية عديدة الاحتمالات في صناعتها، دينامية التطوير في الشكل كما في المضمون. مفترضة أن تصل إلى صناعة الكتب والأبحاث التفاعلية التي تنقلنا من مرحلة القراءة التأملية (lecture reflexive) التي أنتجها عصر النهضة، إلى مرحلة القراءة الديناميكيةlecture dynamique)).

كتاب مها كيّال “ما بين الثقافة والتراث الثقافي”

يمكنكم الحصول على نسخة من إصدار بروفسورة مها كيّال “ما بين الثقافة والتراث الثقافي” المنشور مجّانًا من خلال الدخول إلى حسابها

https://www.facebook.com/maha.kayal

المرشدة النفسية عيتاني تقدم طرقا للتخلص من المشاعر السلبية

بوابة التربية: امام هذا الواقع المتردي نفسيا واقتصاديا وانعكاسه على نمط الحياة من سلبيات ارتفاع الضغط النفسي،  وجهت المرشدة النفسية والاستاذة الجامعية ديالا عيتاني نصائح عدة لتخطي الازمة التي نعيشها بسلام دون اي مضاعفات صحية تؤثر سلبا على الصحة النفسية الجسدية، وقالت:

 ”لاشك ان هذه الفترة  التي نعيشها صعبة اقتصاديا مما يزيد من القلق الذي يؤثرعلى ارتفاع الضغط النفسي، سواء بالافكار او في العادات اليومية، كالنوم لساعات طوال، ام العكس، عدم النوم  حيث تشيرهذه العوارض الى انهيار نفسي. لذلك  اي شخص في حالة صحية طبيعية سيتأثر بتلك الاجواء الضاغطة ،ومن لديه استعداد ستزيد عنده عوارض الانهيار النفسي،  تحت اطار الامراض النفسية الجسدية،  اذ نجد البعض يشعرون في اوجاع في جسمهم اكثر لاسيما في عضلات الكتف فضلا عن التشنج في الرأس،  خصوصا من الجهة الخلفية  المسؤولة عن  المشاعر، فأي تشنج  نفسي  يعكس سلبا في هذا المكان، اما الجهة الامامية للرأس التي تعكس مكانا للتفكير في الدماغ، فنجدها تتأثر وجعا في هذا المكان عند اي ضغط عصبي  يتعرض له الانسان فضلا عن الم المعدة وعسر الهضم كأن الانسان يأكل مشاعره بالمعنى المجازي، مما لا يستطيع ان يهضم اكله  جيدا فضلا عن   الشعور في  ثقل اليدين نتيجة حمله الكثير من الهموم.

هذا يعني  ان كل منطقة في  الجسم معرضة  للمشاكل الصحية  في هذه الظروف الدقيقة، خصوصا اذا بقيت مكبوتة، لا يستطيع حينها ان يعبر الانسان عنها  كثيرا اما انه ليس لديه وقت للذهاب الى الطبيب للمعالجة  بحجة الاوضاع  المتأزمة  مما يؤدي إلى إرتفاع الضغط النفسي او انه لا يعرف  التخطيط مستقبلا فيزيد عنده  القلق  خصوصا  اذا كان مصابا بالوسواس.

وقالت الدكتورة عيتاني: ”ان الناس تحب  ان تعرف ماذا  سيحصل  لها مستقبلا مما يزيد عندها  القلق لان  امامها شيء غير ملموس  فتصاب اكثر في الانهيار النفسي  نتيجة الوضع المتأزم. تلك الاجواء تؤثر سلبا على الناس حيث البعض لا يعبر فيكبت مشاعره اكثر.

وشددت على ان الحل يكمن في الانسان،  وعليه ان يعرف انه من الطبيعي ان يمر في تلك الفترة المتشنجة اقتصاديا  وسيزيد لديه الضغط النفسي، كونها مرحلة صعبة  لانه اذا  لام  نفسه  فهذا لا ينفع  كون اللوم لا يساعده بل  يدخله في المشاعر السلبية،  التي تؤثر على صحته.

وأعتبرت أن المهم ايجاد طريقة يعبر فيها في عبر التحدث مع  ذوي الخبرة او معالج نفسي  يثق  به  دون ان يطلق عليه الاحكام  او اللجوء الى ممارسة الرياضة التي تخفف الاوجاع او التدليك. كل ذلك يرفع  من هورمون الاوتوسين  التي تساعده  على الاسترخاء  اكثر وبالتالي تخفف عليه التشنجات ففي الحركة مهمة للتخلص من الالام.

التجمّع الأكاديمي في لبنان: يحذّر من موجة التطبيع في محاولات “طمس الذاكرة”

بوابة التربية: اعتبرت أمينة عام التجمّع الأكاديمي في لبنان لدعم فلسطين الدكتورة لور ابي خليل أنّ “العدو الصهيوني استغلّ الفراغ الذي استتبع “الثورات العربية”، وتمكّن من تحويل البوصلة إلى الحل الداخلي العربي بدل الحل الفلسطيني، ما أدّى إلى ارتفاع وتيرة التهديدات الصهيونية للأمن القومي العربي الذي يُقاس بقدرة الدولة على حماية مواردها ومصالحها وقيمها.

وأضافت “من المعروف أنّ للتطبيع أبعادا عدّة، إلاّ أنّ البعد الأساس الذي يستوجب مواجهته حاليّاً هو “طمس الذاكرة العربية” ببعديها الاجتماعي والثقافي، وهو ما يُحاول العدو الصهيوني ترسيخه من خلال محاولاته لبناء علاقات مع المجتمعات العربية بأشكال وتوجّهات متعدّدة، الأمر الذي يساهم في تبديد فكرة “العدو ” بسبب التواصل الحاصل والمستمر بين العدو الصهيوني والبيئة العربية، وهو ما يُصعّب مسارات المواجهة”.

وأوضحت الدكتورة لور ابي خليل ضرورة الخروج من المواجهة التقليدية إلى أفق الآليات الحديثة التي أثبتت نجاحها في العديد من المواقف، وأبرزها التصويت الذي حصل في مؤتمر حزب العمّال البريطاني باعتبار العدو الإسرائيلي دولة ابرتدهايد وفرض عليه عقوبات عسكرية واقتصادية.

أمام هذا الواقع أكّدت أبي خليل على أحقية شعوبنا المشروعة في المواجهة المفتوحة لهذا العدو الصهيوني لضمان حماية أمننا. وأشارت إلى وجوب بناء عقيدة للدفاع الوقائي الاستباقي، المتمثّل في استنهاض الوعي المجتمعي لشعوب منطقتنا، بوصفه أحد أهداف هذه العقيدة الأساسية. ولفتت دكتورة لور إلى إمكانية تحقيق هذا الهدف من خلال حذو المسار الذي اعتمده الرئيس بوتين بالهجوم الهجين، حيث اعتبر أنّ التعدّي على أي حليف من حلفاء روسيا من قِبل أيٍ كان، فهو بمثابة اعتداء على روسيا. وبالتالي، إذا ما اعتمدنا هذه الاستراتيجية، يُصبح الاعتداء على أي دولة مشرقية بمثابة الاعتداء على الدول المشرقية مجتمعة. وبوجود هذا الأمر، تكتسب المقاومة مشروعيتها في الدفاع عن أي منطقة من مناطقنا انطلاقا من حماية الأمن القومي تحت مفهوم “الهجوم الهجين”.

وبيّنت أن مفهوم استراتيجية المنع او المكافحة مرتبط بمفاهيم عدّة، موضّحة أنّ المفاهيم المتعلّقة بالتطبيع تتمُّثل في المعرفة والاستباق والردع والحماية والوقاية. وأضافت “من خلال هذه المفاهيم يُمكن وضع استراتيجية دفاعية مبنية على مبدأي المنع والمكافحة. أمر يُمكّننا من جمع القدرات الثقافية الاجتماعية من جهة، والسياسات الدفاعية من جهة أخرى.

كما أكّدت أمينة عام التجمّع الأكاديمي في لبنان لدعم فلسطين على أهمية وضرورة إقرار مسار استراتيجيات المواجهات الحكومية حيال موجة التطبيع الجديدة بغية تحقيق الأمن المجتمعي واستنهاض الوعي المجتمعي في المنطقة العربية.

كلام دكتورة أبي خليل جاء ضمن ندوة افتراضية نظّمها عبر تطبيق زووم المرصد العربي لحقوق الإنسان والمواطنة بالتعاون مع حملة المقاطعة _فلسطين (Bcp ) تحت عنوان (موجة التطبيع الجديدة)، وشارك فيها  إضافة للدكتورة أبي خليل كل من رئيس حملة المقاطعة _ فلسطين الدكتور باسم نعيم، ورئيس الوحدة السياسية والإدارية في المرصد العربي لحقوق الإنسان والمواطنة الدكتور علي رباح .وأدارت النّدوة: التي حضرها وحضره فعاليات أكاديمية وإعلامية وحقوقية وشبابية، الدكتورة ميادة رزوق، الأستاذة الجامعية والباحثة في الشؤون السياسية والعلاقات الدولية.

نظّم هذا اللقاء في الوقت الذي يطبّع فيه البعض مع الاحتلال الصهيوني، بينما يحفر الفلسطينيون قلب الأرض لانتزاع حرّيتهم، وتميّز في مقاربته لحالة التطبيع التي يقوم بها بعض العرب وما تسبّبه من ضعف للحق الفلسطيني، مع التأكيد على أنّ الرهان سوف يكون على الشعوب الحرة والشرفاء في العالم. كما أكّد الجميع على أنّ مسار التطبيع، من كامب دايفيد إلى أوسلو ووادي عربة وصولاً الى اتفاقات ابراهام، لم تلق التأييد من الشعوب العربية، بل رفضته وحاربه أغلب الأحزاب والنقابات في الدول التي وقعت أنظمتها اتفاقيات التطبيع.

وتضمّنت الندوة قراءة للتداعيات التي شكلّتها اتفاقيات التطبيع خلال مسارها التاريخي، بحيث التأثير على الأمن القومي العربي وكيفية المواجهة. وتطرّق المجتمعون إلى الخرق الذي أحدثه مؤتمر أربيل التطبيعي… وختم اللقاء بمقارنة بين إنجازات محور المقاومة وتبعية محور التطبيع.

الطّيّبة دَسكرَةُ الماء وصخرةُ الإباء

بوابة التربية: كتب يونس محمّد علي زلزلي:

هناك في أقصى جبل عامل، تربضُ الطّيّبة بجلالها المتسامي نحو السّماء، وجمالها المترامي بين تلالها المزنّرة بأعذب الغيوم وأوديتها المسوّرة بأطيب التّخوم. كأنّها واسطة عقد مرجعيون، وقلبها العطوف الذي يربط أواصر القرى العامليّة المجاورة والبعيدة (٢٣ قرية) بحبلٍ رحيمٍ من الماء الذي تغرفه من الليطاني بقُربة الحُبّ والإيثار تمتاحها قربةً إلى الله والإنسان في مشروع مياه جبل عامل المعروف بمشروع الطّيّبة، والّذي ناهز عمره سبعين عامًا.

والطّيّبة اسمٌ على مسمّى، فهي الدّماث السّهلة والأرض اللّيّنة التي تضمّ في تعاريج أثلامها حقولًا تتلألأ فيها الحبوب والخضار، وحدائق تضيء بالورود والأزهار، وكرومًا تخضوضر بأربعين ألف شجرة زيتون تتخلّلها أشجار التّين، لتحاكي جارتها دير ميماس في هذا البلد الأمين. وقد نأت عن زراعة التّبغ وشجونها، وشرعت تشَجّرُ طريقها إلى الليطاني بخمسة آلاف من أشجار الخرّوب الدّائمة الخضرة والحلوة الثّمار. وتهجّر الكثيرون من أبناء الطّيّبة، أو هاجروا بين جهات الوطن وأقطار الغربة. وصمد فيها الكثيرون، فكانوا شهداء وأسرى ومجاهدين. والطّيّبة هي السّبّاقة إلى فعل المقاومة، يوم امتشق علي شرف الدّين وولداه عبد الله وفلاح ومعهم محمود قعيق بنادق الصّيد وردعوا الاحتلال محاكاةً لمآثر الأبطال على التّلال في الطّيّبة وشلعبون وصفّ الهوا خلف الإمام موسى الصّدر والشّهيد مصطفى شمران؛ فعانقوا الثّرى بشهادةٍ زاكية وسلاحٍ كان ويظلّ زينة الرّجال في مواجهة عدوان الاحتلال. والطّيبة هي المثابرة على الصّمود بكوكبةٍ من الشّهداء الذين رفعوا بنادق العزّ وبيارق الانتصار من كانون الثّاني ١٩٧٥ إلى أيّار ٢٠٠٠ إلى تمّوز ٢٠٠٦ ، وقد كان لها في زنازين الاعتقال مئةٌ من أبنائها الأسرى المعانقين الشّمس والمعاندين جلّادهم حتّى بزوغ فجر الحرّيّة والتّحرير.

هذه الحاضرة الجنوبيّة الّتي فتحت ذراعيها لليطاني، لتملأ به خوابي العطاء وجرار السّخاء، فتحت ساحتها أيضًا سوقًا مشهودًا بين القرى، ومحجّةً يؤمّها النّاس كلّ أربعاء، لتعقب في مرجعيون ثلاثاء سوق الخان في حاصبيّا في تنافسٍ تجاريٍّ ودّيّ قديم العهد. وهي كانت مقصد الجنوبيّين في السّياسة والرّياسة والدّنيا والدّين، حتّى قيل في موّالٍ مأثور إنّها “كعبة جبل عامل”: عالحجّ بطّلْنا السّفر كعبة جبلنا الطّيّبة”. وقد مكث فيها آل الأسعد بعد أن قدموا إليها من تبنين في زمن الجزّار. وما زال قصر آل الأسعد (العَمْرَة) بأطلاله الدّارسة جاثمًا على إحدى التّلال، يستنطق تاريخ البيت الوائليّ وبكواته المتعاقبين من خليل إلى كامل وعبد اللطيف(الذي خلّده حِداء علي هيدوس الشّهير ذات انتخابات: بشكوف خبّر دولتك سلطاننا عبد اللطيف باريس مربط خيلنا ورصاصنا قلّط جنيف)؛ فأحمد ثمّ كامل. والطّيّبة قبل أن تكون قصر الزّعماء، كانت قبلة العلماء ودوحة الشّعراء، فقد برز فيها الشّيخ ابراهيم بن يحيى العامليّ الطّيبيّ عالمًا متبحّرًا وشاعرًا نَظَمَ معظم ديوانه على حُبّ النّبيّ وأهل بيته الكرام. وهو والد الشّيخ عبد الحسين صادق أوّل من أنشأ حسينيّةً في النّبطيّة في العام 1909. وآل صادق الموزّعون بين الخيام والنّبطيّة، يتحدّرون من عائلة يحيى في الطّيّبة. ولا يغيب في هذا المقام أثر الشّيخ محمّد قعيق العامليّ والسّيّد حسن عبّاس والشّيخ حسين قازان وسواهم من تفاصيل المشهد الدّينيّ والاجتماعيّ والثّقافيّ والأدبيّ في الطّيّبة.

وتطالعنا في هذه البلدة العامليّة الكثير من البيوت القديمة بحجرها الصّخريّ العتيق، تمتدّ من العين الفوقا القديمة إلى العين التّحتا وبيدر الفقعاني وبريك والرّبابيّة، كذلك، يرتسم المشهد التّراثيّ عينه في البيوت المتناثرة على جوانب طرقاتها المؤدّية إلى عدشيت القصير والقنطرة وربّ ثلاثين والعديسة ودير سريان. وفي اقتران الصّخر بالماء، تتجلّى الطّيّبة سهلةً على الصّديق وصعبةً على العدوّ، هي دوسرٌ من صخر وكوثرٌ من ماء ينساب في أودية الليطاني والحجير، فيشنّفُ بترجيع مائه آذان السّماء، ويتشوّفُ بنجيع شهدائه عيونها وجنانها. ولعلّ عين الطّيّبة الفوقا بدرجها الحلزونيّ المنحدر عميقًا في الأرض، والمتحدّر بناؤه وبقاؤه إلى أيدٍ فينيقيّة ورومانيّة وعثمانيّة ولبنانيّة متعاقبة هي واحدةٌ من أجمل عيون لبنان، وقد زيّنت صورتها بعدسة المصوّر كامل جابر في العام 2018 طابعًا ماليًّا تذكاريًّا جعلها مَعلَمًا من معالم لبنان الذّائعة الصّيت.

ولأنّها طيّبة، فإنّ الطّيّبة لم تنس كبارها، فأنشأت لهم بيت المحبّة يغمرهم بجناح رحمة في سنوات الهَمّ والهَرَم. وهي على وفرة حسينيّاتها وجوامعها القديم منها والحديث، تمنطقت بالقراءة والثّقافة، فجعلت الحسينيّة القديمة مكتبةً عامّة، وأنشأت مركزًا ثقافيًّا، وزادت إلى مساحاتها الخضراء حديقةً عامّة وحديقة مطلّ التّحرير، وقامت بتشجير المشاعات وتلّة العويضة بآلاف الأشجار الحرجيّة، وجعلت حرج الأشجار المزروعة فيها محميّةً طبيعيّة يرتادها القاصي والدّاني للتّرويح عن النّفس واستنشاق نسيمها الرّقيق واستراق لحظاتٍ ورديّة في ظلالها الوارفة وجوّها المؤنق البديع.

بعد هذا الطّواف في ربوع الطّيّبة، تلك البلدة الخضراء في قلب الجنوب والدّرّة الحسناء في جيد الوطن، نثمّن دعوة أهلها النّاس في كلّ موسم أن “لاقونا على الطّيّبة”، وندرك أنّ في هذا المكان لونًا لم نجده بعد، على حدّ قول ابن الطّيّبة والفنّان التّشكيليّ العالميّ الرّاحل وجيه نحلة. كي نجد هذا اللون، ليس علينا إلّا معاودة السّعي مرارًا ومكابدة الطّواف تكرارًا على دروب الطّيّبة، وفي أوديتها ومغاورها ومعابدها ومساجدها وخِلَلِها وقِلَلِها وتلال عمرانها وخِلال إنسانها، أو بين مغانيها ومعانيها وأغاريد طيورها وأناشيد رُعاتها. لعلّنا نستنطق الماء والبشر والحجر والشّجر والمَدَرَ والوَبَرَ عن تلك البلدة الطّيّبة وما تكتنفه من أسرار البهاء الخلّاب الّذي يبهر العيون ويسحرُ الألباب، فترتاد مطارح الجمال بالرّؤية والتّفكير والعاطفة والتّصوير، لتغرف من معينها الرّيّان ومعناها الفتّان ما تشتهي من صورٍ وخواطرَ وتأمّلات. كرمال(كرمى) عين الطّيّبة، اندلق الحبر مسكوبًا بالحُبّ: “تكرمي مرجعيون. لعيونك يا جبل عامل .دمت لنا يا جنوب. عشت يا لبنان”.

قدّيس من أجل جهنّم

صورة الشيطان يجرب أيوب

بوابة التربية: خص د. جان داود موقع “بوابة التربية” بأحدى كتاباته الحرة كما يدعوها، وفيها:

من يدّعي أنّ  أرواح النّار إلى الأبدِ نار

رماد سدوم وعامورة مخيّلة،

حركة أبالسة

جهنّم غليان أدمغة البشر

أجيجها صراخهم، حربهم، فرحهم، عذابهم، نفَسهم، فعلهم، لا فعلهم… رُبَّ حتى صلاتهم

يصلّي أحدهم من أجل قدّيس

من أجل بطل يموت صلاةً حُبّاً

يتضافر جماعة تنصهر صلاة

تعِبَت أرواحُ الجحيم

أعطهم يا أبتِ قدّيساً من أجل جهنّم

نختبئ خلف وحش يسكن جلدنا

ندعوه إبليساً

الوحش فينا

نما معنا

شربناه، تملّكناه، أسعدناه، خدمناه، ملّكناه، صنع داره

أعطنا با أبتِ قدّيساً يحرّرنا

أرواح الجحيم تصلّي من أجلنا

من يدّعي أنّ أرواح النّار إلى الأبد نار

أعطهم يا أبتِ قدّيساً من أجل جهنّم

أعطهم يا أبتِ قدّيساً يحرّرهم، يحرّرنا

جباع: الحاضرة العامليّة واسطةُ عقْدِ تراثنا العلميّ والأدبيّ

جباع ليلا بعدسة الأستاذ محمّد زناتي

بوابة التربية- كتب يونس محمّد علي زلزلي: جباع، تلك الحاضرة العامليّة هي واسطةُ عقْدِ تراثنا العلميّ والأدبيّ بين جزّين ومشغرة. وجباع عُدوَةُ العلماء والشّعراء، وآلُ الحُرّ تاجُها الفريد من “عارفهم” إلى “لامعهم”، أو كما قيلَ فيهم:

مَنْ تَلقَ منهم تَقُلْ لاقيْتَ سيّدَهم

مثلَ النّجومِ التي يُهدى بها السّاري.

وجباع زَيّنت الدّين والدّنيا بالشّهيد الثّاني، عَلَّامَتِها الجَبْعيّ، وأفراد أسرته العلماء الاثني عشر كوكبًا روضةً بهيّةً تنير دروب القاصدين من جبل عامل إلى جبل الملح في قمّ المقدّسة مرورًا بهضبةِ النّجف الأشرف.

وإن أذكر آل الحُرّ؛ فلا أنسى عارف الحُرّ معارضًا الشّاعر العراقيّ أحمد الصّافي النّجفي، بأنّ جباعَ جميلةٌ كأهليها، وأهاجر مع لامع الحُرّ إلى معتقل “أنصار”، وأقرأه يراعًا حَدَّدَ بوصلة الشّراع، وذهَبَ “أبعدَ من الرّيف”، فزادَهُ ربُّه، وزادَنا لقصيدته عشقًا عرضُه السّماوات والأرض.

لمثله تقول اللغة: “لقد صَيَّرتَني تِبرًا لا ترابا وماءً لا سَرَابا وحبرًا من تباريح الصّبابة وبحرَ حروفٍ فوقَه ألفُ سَحَابة، أَلِفَتْ قلوبَنا أرضًا؛ فأمطرَتْ وأنْبَتَتْ فيها ألفَ وردةٍ للعاشقين”.

شبعا عناق الصّخر والماء

بوابة التربية- كتب الأستاذ يونس محمّد علي زلزلي:

للمقـام الجبليّ الأبيض، لطواف الشّمس على الصّخور الدّهريّة الصّامدة أمام عتوّ السّنين، لسعي الرّعاة من دغشة الفجر إلى رعشة الليل بين الهضاب والأودية المترامية أقرب من مدّ نظر العاشقين، وأبعد من مرمى حجر الطّامعين، لشبعا التي “ما بينشبع من جمالها”، تندلق الكلمات من محبرة القلب على كراريس الوفاء في نعيم فراديس الحنين والمحبّة والفرادة. على دروب شبعا ماجت سنابل الذّهب والتّعب ترنو فيّاضةً بالأمل إلى وطن يضمّ أغمارها، وأعمار أبنائها إلى بيادر عنايته ورعايته.

شبعا هي الرّوضة التي ما برحت تنذر عناقيدها وبواكير أكواز تينها العسلانيّ، وسلال كرزها وخوخها وتفّاحها وتوتها البرّيّ والشّاميّ، وغلال الجوز اليانع وقمـح الحقول على موائد أعراس السّلام الموعود في الوطن المعلَّق على صليب الأزمات والأزمنة. أمّا إنسان شبعا، فهو قيسها المتيَّم الذي لا يغادر مضارب محبوبته إلا ليملأ بزنوده السّمر ربوع الوطن والغربة خوابي لا تنضب من زيت العزيمة والإرادة، ويستدرجه الشّوق، فيعاود سيرته على ضفاف نبع الجوز مستظلًّا الغيوم، وملتحفًا النّجوم في معراجه الأثير. طوبى لك شبعا ليلًا تساهرين نثار فضّة القمر في كلّ حاكورةٍ وخلّةٍ ومراح. طوبى لك تعاقرين خمرة ماء حرمون العذب القراح، ثم تنهضين إلى ناصية النّهار، فتسابقين خيوط الشّمس إلى المروج والكروم ومواعيد الفرح مع العصافير والفراشات في رقصة الحياة المترعة بالأمل والألم، والمشرعة على العذاب والعذوبة.
شبعا بوركت تفتحين أبواب قلبك، فيرى الضّيف في إنسانك طيف ملاك، او طفلًا لا تفسد براءته أيّامٌ عجاف. تبقين في البال أجمل أغنية مشتهاة، وأمنيةً بالعودة كلّ يوم إلى رحاب أرض البساطة المعقّدة التي لا نفهمها إلا عندما ندلف بوّابتك من بركة النّقّار جنب المزارع العاتية على المواقع، والدّانية من السّماء وظلال الشّهداء، فنشعر أنّنا أصبحنا قاب قوسين أو أدنى من عين الله الحارسة، و في شغاف قلبه الرّؤوم.
هنا نرى الله أقرب إلينا من حبل الوريد، هنا يغدو الوطن بيت القصيد.

الذكرى ال31 لرحيل الدكتور حسن صعب: الوطن يفتقد حكمتك وفكرك

بوابة التربية: كتب المنسق الإعلامي لمؤسسة حسن صعب للدراسات والأبحاث، محمد ع.درويش لمناسبة الذكرى ال 31 لرحيل الدكتور حسن صعب، وقال:

حسن صعب: نظامنا يحتضر والثورة التي أريد إنمائية

النظام السياسي والإجتماعي: نظامنا السياسي والإجتماعي هو الآن في حالة احتضار. والبديل الأفضل له في اعتقادي هو النظام الديموقراطي الإشتراكي وفقا للنموذج الإسكندينافي، لأنه يقوم على كرامة الشخصية الإنسانية، ويوفق بين الحرية والعدالة، ويصون المبادرة الفردية الخلاقة والمشاركة المجتمعية العادلة، ويقيم التوازن الواجب بين مسؤولية الدولة وحرية الفرد. وهو في اعتقادي الطريق الأفضل والأسلم لتجاوز التخلف الى التقدم. وهو، مكيفاً تكيفاً إبداعياً مع حاجات الإنسان في لبنان، طريقنا الى ديموقراطية حقيقية بديلة للديموقراطية الإسمية التي تلفظ أنفاسها الآن.

درويش: تحل علينا الذكرى ال 31 لرحيل “أبو الإنماء” الدكتور حسن صعب، ولبنان بأسوأ أوضاع حياتية يعيشها المواطن … “فقدان الأمن والأمان والأستقرار”. وجرح مرفأ بيروت مازال ينزف بإنتظار العدالة، والشعب الموجوع يترقب ولادة حكومة تعطي جرعة أمل وتفاؤل. وماذا بعد؟!

بغيابك د.صعب مررنا بلبنان بمحن كثيرة وكبيرة وما زلنا نتخبط بهذه المحن من إنفجار مرفأ بيروت المأساوي، إلى هبوط العملة الوطنية، الى انقطاع البترول على أنواعه، الى انقطاع الأدوية وغلاء الأسعار.قطع طرقات وصرخات احتجاج.هل يسمع السياسيون!!

وأصبح المواطن اللبناني يعيش على “التقنين” بل ليس فقط في الكهرباء، بل أيضاً بالمحروقات والخبز والدواء والسلع وحتى بماله.

إنهارت العملة الوطنية والكهرباء الى الإنقطاع، استنزاف أموال المودعين، تعطيل تشكيل الحكومة، والمؤسف ما زالت الطبقة السياسية تنظر في مكان آخر، عين على أسيادهم في الخارج، وعين أخرى على حساباتهم المصرفية، وغير آبهة بمصير شعب بأكمله يعاني من أسوأ أزمة في تاريخ البلد، فقد صنف البنك الدولي الأزمة في لبنان من ضمن الأزمات الثلاث الأكثر حدة المسجلة في العالم منذ أواسط القرن التاسع عشر، الى جانب أزمة تشيلي في عام 1929 وأزمة إسبانيا في الحرب الأهلية (عام 1931) يفهم من تقرير البنك الدولي ان الأزمة الحالية أسوأ مما كانت في الحرب (1975-1990).

د.صعب لقد كنت المدافع عن كل حق وكل مظلوم، وكنت سيف الحق في وجه الحاكم والظالم.

عندما يرتحل الكبار يتركون جروحاً عميقة لا تندمل في ذاكرة الفرد والجماعة، التي تفتقد اليوم رموزاً من أوزان قوية، تعيد ضبطها، وتثبت حركتها في ظل أوضاع معقدة، عنوانها الفوضى في الشعارات والعناوين واغتراب يعيشه الواقع بعيداً عن روح مفاهيمه الأصلية.

د.صعب “تأتي ذكراك في هذا العام، والوطن يفتقد حكمتك وفكرك، والوطن في أمس الحاجة إلى مواقفك ورؤاك، لقد أيقظت في المواطن إرادة الحياة ضد الخوف والجوع وأشعلت إرادة الحرية في مواجهة الطغيان والإستبداد. وأطلقت فينا إرادة الإنتصار لدولة الإنسان، سوف نبقى معك في تطلعاتك إلى بناء هذه الدولة دولة الإنسان، دولة المواطنة في مواجهة هذا النظام الطائفي الذي بلغ ذروة أزمته بوصول لبنان إلى إنهيار مالي غير مسبوق نهب موارد البلد وسرق مدخرات المواطنين”. وبات هم المواطن اللبناني الوحيد تأمين لقمة عيشه في ظل الإرتفاع الجنوني للأسعار وعدم ثبات سعر صرف الدولار. ومن جهة اخرى، يعيش المواطن في قلق شديد حول مصير استعادة امواله من المصارف.

واضاف درويش: في ذكرى رحيل حسن صعب كم تحتاج ذاكرتنا الى حوافز ومنشطات من إيحاءاته واشراقاته الفكرية والروحية.

فعندما يرحل الكبار أمثالكم لا بد لكلامهم وآثارهم ان تحفظ بالانفتاح عليها والتفاعل معها، فهم ذاكرة الوطن النظيفة، والوطن اليوم يحتاج الى نظافة العقل ونظافة الفكر ونظافة الكف ونظافة الشعور على الصعد كافة.

د.صعب كان بالنسبة الينا نحن الشباب الأب الروحي والموجه والمربي والباعث فينا الحياة، وراعي طموحاتنا وآمالنا وأحلامنا ومستقبلنا.

لقد كان حسن صعب رؤيوياً في فكره، لم يخضع في قراراته ومواقفه للأمر الواقع، ولم يحصر فكره بالزمن الذي عاش فيه، كان مستقبلياً يرى في المستقبل سعة ورحابة ومحط طموحاته ومنهل أفكاره التي قد لا يستطيع الواقع المتخلف هضمها أو تحملها.

حسن صعب أيها العربي الفاهم لجدية الترابط بين الهوية اللبنانية والهوية العربية عمل من منطلق هذ الفهم.

ومن إدراكه لأهمية التواصل بين الإسلام والمسيحية الذي منح لبنان صفة “الوطن القدوة.. المصفى الإبداعي للوحدة في التنوع، في التمدن العربي والتحضر الإنساني” والذي استفاض في الإضاءة عليه في بنائه الفكري “الإسلام وتحديات العصر”.

 حسن صعب أيها الكبير في العلم والوطنية مازال الوطن يئن من وطأة جراح الحروب.

حسن صعب أيها العقلاني المترع برحيق الإنماء والمحبة لكل إنسان ولكل الإنسان، مازال إنسان الوطن يزداد عطشاً وجوعاً ويفتش عن مسكن وغذاء ودواء.

حسن صعب أيها المبشر بالحرية وداعية الإستقلال والوحدة، يا إمام الحكمة، أيها اللبناني الفذ، أيها المسكون بهاجس المستقبل، أيها المسلم المتنور المتفهم تحديات العصر، إن منابر بيروت مشتاقة إلى كلماتك المضيئة، وإن ندوات الثقافة والهيئات المتعاونة وفية لرسالتك ولبنانك وعروبتك وإسلامك ستبقى هي النبراس وهي البوصلة.

كان حسن صعب يرى ان القيم الأخلاقية هي عنوان كل الأديان، وكان يرى فيه منطلقاً للحوار، لكنه لطالما حذر من ان تضيع في المتاهات الطائفية. فقد كان يرى أن الطائفية ليست ديناً، هي تجمع بشري بعنوان الدين ، هي مرض لبنان، فمنها تنبعث شرارة تهديد السلم الأهلي، ومنها تنبعث المحاصصات وعمليات نهب المال العام، وبها يحتمي الزعماء الفاسدون وحاشيتهم من العقاب، وبسببها تنطلق التحالفات مع الخارج على حساب الوطن. وفي مواجهة ذلك كان يريد ان يؤنسن الوطن، ليعيش الإنسانية في علاقات ابنائه وطوائفه بعضهم ببعض، فدعا الى دولة المواطنة، دولة الإنسان على حساب النظام الطائفي.

لقد تحدث حسن صعب كثيرا عن ضرورة مواجهة ومحاربة الفساد الذي يتلطى خلف الشعارات الطائفية ويستفيد من مناخاتها، حتى كاد يتحول الفساد الى ثقافة عامة.

وكان صعب يحذر من ان ينجح الفاسدون في مواجهة اي حركة اصلاحية، فيقول : “ان كل حركة لمواجهة الفساد الداخلي لن يكتب لها النجاح اذا استمرت الأوضاع على ما هي عليه في هذه الحمى المذهبية والطائفية التي يسهر الكثيرون على حمايتها ورعايتها، على حساب البلد وأمنه الإجتماعي والسياسي ومستقبل أجياله.

في الإسلام : كتب حسن صعب : في كتبه الثلاثة : “إسلام الحرية لا إسلام العبودية” و”الإسلام وتحديات العصر” و”الإسلام والإنسان” وكأني به يصرخ وبأعلى صوته: “بأن توحيد الله، هو تحرير للبشر، من كل ما يفرقهم!!

لأن الله سبحانه وتعالى، هو المحرر الأول والآخر، فلما لا يتلازم المفهوم القرآني هذا، من منطلق النظرة التوفيقية، التحاورية، الشمولية بين الديانتين العظيمتين، على أساس أن المؤسسة الإسلامية حوارية!! بدليل مجادلتها أهل الأديان والفلسفات والإيديولوجيات، بالتي هي أحسن، خصوصاً وأن رسالة المسيحية والإسلام، غايتها: إيقاظ وعي الإنسانية بالخالق العظيم، المتخلق في نظامية الكون وغائيته، وتحرير الإنسان، تحريراً شاملاً، متسائلاً أفلا لبنان! هو الملتقى الفريد للمسيحية والإسلام والتجسيد الحياتي الخلاق لتلك الرسالة؟؟

بهذا المنطق الحواري البناء ألسنا اليوم بحاجة كأمثال الدكتور حسن صعب؟؟

وتابع درويش قائلاً: نسأل بمرارة منذ متى كان الإذلال نمط حياة اللبنانيين؟ فيتسولون في الشوارع، ويبكون من العوز، وينتحرون من الجوع ؟ ويموتون بسبب انقطاع الدواء، وهل لبنان العقل والفكر والإبداع والنبوغ والنهضة يحجم ويحوّل الى ملكية خاصة تصادره طبقة سياسية وتتصرف به على حساب المصلحة العامة ؟ أيريدون لهذا المواطن ان تركعه لقمة الخبز ؟ لا، فكما أنه لم يركع أمام أي إحتلال، لن يركع اليوم. والمواطن لن يسكت على ما يجري.

وختم درويش قائلاً: وفيما يفصلنا أقل من اسبوع عن الذكرى السنوية الأولى لإنفجار مرفأ بيروت المأساوي في 4 آب، نتمنى إجراء تحقيق عادل ونزيه وشامل وشفاف، “إن عائلات الضحايا وكذلك الآلاف الذين تغيرت حياتهم للأبد بسبب ذلك الإنفجار مازالوا ينتظرون، لأنهم يستحقون العدالة والكرامة.

د.صعب نقف جميعنا اليوم لنعاهدك من خلال وجع ومعاناة شعبنا من العوز والحرمان، وكذلك “الصعوبات الإجتماعية والإقتصادية والمالية والسياسية المتعددة والمتراكمة في البلاد وتأثيرها على الناس”، ناهيك عن جوائح سلالات وباء الكورونا المتحورة التي حصدت أحباء وأعزاء ، يبقى الأمل في قلوبنا لنصل الى بر الأمان.

وندعو القيادة السياسية أن يتعرفوا على الرحمة كي يرحمهم الله العلي القدير ومنه الشعب والتاريخ فيما بعد. ونناشد المعنيين إلى التضحية بالأنانيات والأحقاد والمصالح الشخصية لإنقاذ وطننا لبنان.

ونرجو من الله عز وجل ان يحفظ لبناننا الحبيب من الإنهيار المتسارع ويعجل بإنهاء ادوار القيادة السياسية الفاشلة وإطلاق مسيرة التغيير نحو دول المواطنة.

د.صعب ادع من عليائك، لنا وللوطن، بالخلاص من كوابيس هذه النكبات المتتالية، والتخلص من هذه المنظومة الحاكمة التي أوصلت البلاد والعباد إلى جهنم وبئس المصير.

* 25 تموز 2021 الذكرى ال 31 لوفاة الدكتور حسن صعب.