الرئيسية / Uncategorized / الدفاع عن الجامعة دفاع عن استقلالية وكرامة الوطن

الدفاع عن الجامعة دفاع عن استقلالية وكرامة الوطن

من تحرك رابطة المتفرغين رفضا للمساس بالحقوق (بوابة التربية)

بقلم د. نظيـــــر جاهــــــل*

خاص بوابة التربية: تحية من زميل متقاعد إلى الزملاء في الجامعة اللبنانية، الذين بتصديهم لسياسات الاستتباع يجسِّدون المعنى الحقيقي للجامعة، بما هي نواة االعقلانية ولحمة المجتمع. وبالفعل ينكشف من الاضراب المفتوح، الذي تقوده الآن رابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية، أن الجسم الأكاديمي استطاع بما هو إطار طليعي، ورغم كل العثرات أن يتحوَّل إلى قوة بنَّاءة صاعدة، وذلك بتجاوز الانتماء للقوى السياسية الحاكمة التي تندفع الآن بفعل ارتهانها لسياسات البنك الدولي لتصفية الوظيفة العامة بعد أن نالت من الملكية العامة وعطلت الخدمة العامة، وكذلك بتخطِّي المطالبة بالحقوق الاقتصادية المهنية على أهميتها لتؤشِّر من خلال استعشارها لخطر انهيار الصرح الجامعي الوطني إلى أن تعريض مواضع الجمع وقلبها الجامعة الوطنية إنما هو تخريب لأليات إعادة انتاج لحمة الوطن.

أوليس تخليع الإدارة العامة والمس بشأنية الوظيفة العامة وشأنية الجيش منزلقاً يوصل إلى التشرذم ويطال أمن الوطن؟

لا ينفصل الارتهان الاقتصادي عن التبعية السياسية برغم كل محاولات الفصل بين مفاهيم الاستقلال والمقاومة والإصلاح، وبين السقوط في قبضة البنك الدولي ووضع إدارة الحياة الاجتماعية الاقتصادية تحت وصايته. ولا ينحصر أثر تخليع الادارة العامة ومحاصرة الجامعة الرسمية والمس بحصانة الوظيفة العامة وشأنية الجيش بالمستوى الاقتصادي النقابي، ففي لحظة تعرُّض منطقتنا إلى تدمير ذاتي لا مثيل له وللمزيد من تحكُّم قوى السيطرة العالمية يفتح تسعير الهجوم على الادارة العامة بمفردات اقتصادية إمكانية انهيار التوازنات الكيانية السياسية الطائفية، التي استهلكها أصلا تفلُّت قوى السلطة.

لا تحمل اللغة النقابية التي تواكب هذه الانتفاضة الجامعية إشارة مفهومية إلى هذة اللحظة الوطنية الخطيرة غير أنها لا تفسَّر إلا بها. إنها تعبير عن إمكانية إنتفاضة طليعية تحاول إحياء الجامعة بما هي مبدأ التحام وطاقة تُوفِّر للوطن من خلال القدرة على البحث والقدرة على الامساك بالمصير. إن هذه الطاقة المُضافة، التي تحملها هذه اللحظة الجامعية تحوِّل تلقائياً الدفاع عن الجامعة إلى دفاع عن استقلالية وكرامة الوطن، وتجعل من الجامعة قلب الوطن.

* نظير جاهل: أستاذ متقاعد في الجامعة اللبنانية

عن mcg

شاهد أيضاً

خدعة الصندوق! والانقضاض على إرادة الأساتذة في الجامعة اللبنانية!

بقلم د. أنور الموسى بوابة التربية: لقد كشفت اللعبة ونقطة على السطر! هذا باختصار خلاصة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *