أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار وانشطة / العلّامة فضل الله في تكريم ناجي الخوري: نكرّم عمله الدؤوب من أجل لقاء الأديان

العلّامة فضل الله في تكريم ناجي الخوري: نكرّم عمله الدؤوب من أجل لقاء الأديان

بوابة التربية: كرّمت جمعية متخرجي المبرّات مستشار رئيس الجمهورية للحوار الإسلامي المسيحي الأستاذ ناجي الخوري في مبرّة السيدة خديجة الكبرى- بئر حسن، بحضور رئيس جمعية المبرّات الخيرية العلّامة السيّد علي فضل الله، وزير الشؤون الاجتماعية هكتور الحجار، ووجوه وشخصيات دينية، تربوية، اجتماعية ، إعلامية وثقافية.
العلامة فضل الله
ألقى العلاّمة فضل الله كلمة في المناسبة جاء فيها: “ما يبعث فيّ السرور أن أقف في موقع التكريم لرمز من رموز وطننا الحبيب، ومنشأ التكريم لأي شخصية هو الدور الذي يمارسه في مجال الترقي بالإنسان والمجتمع، من هذا االمنطلق جاء تكريم الأستاذ ناجي الخوري الذي عرف الدين رسالة وقيما، وسهر على حماية التلاقي الديني والإيماني، واستثمر كل جهده ووقته في عمله الدؤوب من أجل لقاء الأديان السماوية على الكلمة السواء وعلى القيم التي تمثلت في السيد المسيح والسيّدة مريم والتي تتلاقى مع القيم التي جاء بها رسول الله وعمل من أجلها”.
وأضاف: “نحن اليوم نكرم الانفتاح في شخصية الأستاذ ناجي وحركته، فهو لم يكن مجاملا ولم يستخدم عمله وسيلة لبلوغ هدف أو موقع هنا أو هناك، ونحن نشهد له بالتجربة العملية، أنه كان صادقاً لم ييأس بل استمر وثابر في عمله الرسالي رغم الظروف المعاكسة التي شهدتها وتشهدها الساحة اللبنانية من إثارة للعصبيات والحساسيات والهواجس والمخاوف والتي تترك آثارها في علاقة الأديان بعضها ببعض، بل كنا نراه وبسبب إيمانه العميق، وحرصه على سلامة الشعب ومستقبل الوطن، يزداد قناعة واصراراً على ضرورة التواصل والتلاقي والعمل المشترك”.
وقال: ” إذ نكرم هذه الشخصية فإننا نكرم من خلاله كل المعاني والقيم التي بها يبنى الوطن فهو لا يبنى ولا يستمر ولا يخرج من معاناته إلا بالتلاقي والتعاون والعمل المشترك إذ لا يمكن ان يبنى بالتنابذ والتحاقد والتنازع والمتاريس المنصوبة بين طوائفه ومذاهبه ومواقعه السياسية”.
وختم: “سنتابع المسيرة الحوارية والرسالية معاً، وهي مسيرة طويلة وشاقة ولكننا بوجود أمثال الأستاذ ناجي من الصادقين والمخلصين سنتخطى إن شاء الله كل الموانع والعقبات”.
أحمد الموسوي
بعد ذلك كانت كلمة لرئيس جمعية متخرجي المبرّات الأستاذ أحمد الموسوي قال فيها: “سعادتنا اليوم أن نقيم حفل تكريم لصديق المبرّات الأستاذ ناجي الخوري، الداعم لحوار يحمل تباشير الحب والتآلف والتلاحم بيننا والداعي إلى نشر السلام والتفاهم والانفتاح على الرأي الآخر”.
وتابع: “لك كل الشكر من مجتمع المبرات الذي يسير بهدي الله وكنف كلمات المرجع الراحل السيّد محمد حسين فضل الله الداعم الأول للحوار الإسلامي المسيحي ومن بعده سماحة العلاّمة السيّد علي فضل الله الذي أكمل النهج نفسه في التلاقي والمحبة ونشر كلمة الخير”.

ناجي الخوري
وبعد ذلك كانت كلمة للمحتفى به الأستاذ ناجي الخوري جاء فيها: “بدأت علاقتي مع جمعية المبرات الخيرية منذ 2010 واتفقنا على أول اجتماع بمكتب رابطتنا في مدرسة الجمهور، ووضعنا خطة عمل وباشرنا فيها، ومنذ ذلك الوقت بدأت العلاقة تقوى وتتعمق، وكانت اللقاءات متنوعة بين رياضية واجتماعية وإفطارات متبادلة، ودعوتي إلى العديد من الندوات والمؤتمرات واحتفالات التخرج، وإلقائي عدة كلمات بمناسبات مختلفة ”
وأضاف: “عندما عيّنني فخامة الرئيس ميشال عون مستشاره المكلف بمتابعة الحوار الإسلامي المسيحي سنة 2018، فكرت بالأشخاص الذين سوف أتعاون معهم بالمشاريع التي سوف نقوم بتنفيذها، كانت المبرات أول الحاضرين في ذهني، فعندما نريد التفكير بالمحبة والحوار والتلاقي والإحترام يتبادر إلى ذهننا اسم جمعية المبرّات الخيرية “.
وقال: “اسأل نفسي دائماً لماذا لاأتردد عندما أذكر المبرّات، وأحلم ببناء مشاريع معهم؟ لأن نظرتنا للإنسان، هي نفسها بغض النظرعن لونه ودينه وسياسته وانتمائه، مرتكزة على المحبة والإحترام والتجرّد، ونظرتنا للبنان موحدة، لبنان الأرض، لبنان الواحد لكل أبنائه، لبنان وطن الإنسان، لبنان دولة المؤسسات، لبنان الحضارة والثقافة والمساواة، لبنان الرسالة “.
في ختام حفل التكريم أنشدت الفرقة الفنية في مبرّة السيّدة خديجة الكبرى أناشيد من وحي المناسبة، تلى ذلك منح العلامة فضل الله درع المبرّات التكريمية إلى الأستاذ ناجي الخوري.

عن tarbiagate

شاهد أيضاً

المجلس التنسيقيّ لمتقاعدي القطاع العام يعلن تأييده لرابطة الموظفين وتحركات الهيئة التعليمية

بوابة التربية: كرر المجلس التنسيقيّ لمتقاعدي القطاع العام في لبنان، مواقفه السابقة بشأن حقوق المتقاعدين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *