الإثنين , يوليو 15 2024

دور التعلم عبر الإنترنت في إتاحة التعليم للجميع

بوابة التربية: مع الدور المحوري الذي يلعبه التعليم في رسم ملامح مستقبل عالمنا، إلا أنه ما زال يشكل لدى كثيرين تحديًا صعبًا بدلًا من أن يكون حقًا مضمونًا. ويأتي هذا، في الغالب، نتيجة العوامل الاجتماعية والاقتصادية، مثل الصعوبات المالية، أو عدم المساواة المنهجية؛ حيث يحتاج العديد من الأفراد إلى المساعدة للوصول إلى مرحلة التعليم العالي، بسبب الأعباء المالية، أو قلة فرص التعليم. وهنا، تبرز أهمية التعلم عبر الإنترنت في إحداث الفارق، ومعالجة بعض هذه التحديات.

مفاهيم خاطئة

فرضت أزمة كوفيد-19 تحديات عديدة على قطاع التعليم، إلا أنها أبرزت قدرة التعلم عبر الإنترنت على تعزيز المرونة، والابتكار، وتسهيل الوصول إلى التعليم. وساعد انتشار هذا الأسلوب التعليمي على تغيير بعض التصورات السلبية حول الدراسة الجامعية عن بُعد. ويتطلب اعتماد التعلم عبر الإنترنت في التعليم العالي مزيدًا من الجهود، حيث كان البعض يشكك في جودته وكفاءته، كما هو الحال مع جميع الابتكارات في مختلف القطاعات، والتي واجهت التحديات، إلى أن أدرك مزيد من الأشخاص فوائدها الحقيقية.

وهناك أسباب عديدة تمنع اعتبار التعلم عبر الإنترنت مجرد حل مؤقت، حيث يعتمد معظم الطلاب، اليوم، على الأدوات التكنولوجية للقيام بواجباتهم؛ بداية من تدوين الملاحظات على حواسيبهم الشخصية، ووصولًا إلى استخدام أدوات التعلم عبر الإنترنت، حيث عززت التكنولوجيا جاذبية التعليم بفضل ما تقدمه من مواد متنوعة، ومحتوى متعدد الوسائط، وأدوات تعلم مبتكرة. كما ساهمت جاذبية التعلم المعتمد على التكنولوجيا في تقليل معدلات تسرب الطلاب، حيث ارتفعت نسبة استبقاء الطلاب من 25% إلى 60%، وفقًا لدراسة حديثة أجراها معهد البحوث الأمريكية.

وساهمت منصات التعلم عبر الإنترنت التفاعلية الحالية، بشكل كبير، في تغيير التصور الخاطئ حول العزلة التي يسببها هذا النمط من التعلم؛ إذ تتيح الفصول الدراسية الافتراضية للطلاب، اليوم، التواصل مع مجتمع طلابي عالمي، وتقدم لهم موارد قيّمة تتجاوز قدرات المدرسين، كما أن الطلاب يُظهرون درجة أعلى من الانضباط الذاتي، وحس المسؤولية، وهي خصال مهمة بالنسبة لأصحاب الأعمال عند اختيار موظفيهم.

إتاحة التعليم للجميع

يترتب على الأساليب التقليدية للتعليم العالي عدد من السلبيات، بما في ذلك تراكم الديون على الطلاب، والمناهج التعليمية القديمة، والافتقار إلى المرونة والنتائج غير العادلة. وكذلك تنخفض احتمالات النجاح والتخرج لدى الطلاب المنحدرين من البيئات الأقل حظًا، إذا لم تتوفر لهم أساليب بديلة. ولا يمكننا القول بأن التعليم الرقمي، أو عبر الإنترنت، يمثل حلًا جذريًا للمشكلة، ولكنه، بلا شك، جزء من الحل لضمان تكافؤ فرص التعليم العالي. وتزداد ضرورة الاستثمار في سوق التعلم الإلكتروني العالمي، الذي من المتوقع بلوغ قيمته 350 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2025، لدعم الطلاب، وجعل التعلم عبر الإنترنت خيارًا ممكنًا.

وتمنع هذه العوامل المتغيرة، المؤسسات التعليمية من اعتماد منهجية شاملة موحدة، غير أن نظام التعلم عبر الإنترنت يتيح توفير التعليم للجميع، مما يسمح للأفراد القاطنين في مناطق نائية، أو مرتبطين بالتزامات عائلية، أو يواجهون تحديات أخرى، بالحصول على تعليم جيد. ويتعين علينا، في إطار سعينا لإرساء عالم أكثر اعتمادًا على التكنولوجيا، التركيز على الاستثمار في فرص التعلم عبر الإنترنت، بما يلبي احتياجات جميع الطلاب. ويستلزم ذلك التعاون مع الجهات المعنية لإنشاء نظام تعليمي شامل ومتاح للجميع، كما يمكننا الارتقاء بمستوى التعليم من خلال التعاون مع المعلمين، والطلاب، والجهات المعنية الأخرى.

عن tarbiagate

شاهد أيضاً

الدكتور محمد المعوش يفوز بجائزة مؤسّسة حياة الحويّك للدراسات الثقافية

  بوابة التربية: اعلنت مؤسّسة حياة الحويّك للدراسات الثقافية عن تقديم جائزة الدكتورة حياة الحويّك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *