أخبار عاجلة
الرئيسية / جامعات ومدارس / انتخابات مجلس مندوبي اللبنانية: المستقبل أولا والمستقلون ثانيا وضاهر يتمنى رابطة مستقلة

انتخابات مجلس مندوبي اللبنانية: المستقبل أولا والمستقلون ثانيا وضاهر يتمنى رابطة مستقلة

خاص بوابة التربية: كتب عماد الزغبي: أفرزت إنتخابات مجلس المندوبين في رابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية، كتلة جديدة، يعتد بالأصوات التي نالتها، وهي كتلة المستقلين “جامعيون مستقلون من أجل الوطن”،  إثر خرقهم للوائح القوى السياسية في الجامعة وحصولهم بين 30 و35 مقعداً داخل المجلس، من اصل 159 مندوباً، في حين حلّ مرشحو تيار المستقبل في الطليعة بعد حجز قرابة الأربعين مقعداً، بزيادة 20 في المئة عن انتخابات العام 2018، وحافظت باقي القوى على عدد ممثليها في المجلس، مع تسجيل بعض الخسائر لصالح المستقلين، بإنتظار إنتهاء الإنتخابات في كلية الحقوق الفرع الخامس- صيدا، يوم الأثنين المقبل في 14 كانون الأول 2020، والتي تأجلت الإنتخابات فيها بعد إصابة عدد من افراد الهيئة التعليمية بفيروس كورونا.

أسباب

ترجح مصادر نقابية لـ”بوابة التربية”، الفوز اللافت للمستقلين، بأنه يعود لجملة أسباب، وأهمها: أن إنتفاضة الأساتذة في الثاني والعشرين من حزيران العام 2019 على الهيئة التنفيذية للرابطة، إثر إضراب الرابطة لخمسين يوماً من دون الحصول من السلطة السياسية على أي نتيجة، ما زالت مفاعيلها قائمة.

الوضع الاقتصادي والاجتماعي الضاغط، وعدم الثقة بالدولة (الأحزاب المتمثلة في السلطة) بأنه لا يمكن أن يستمروا في السير بخطى مجهولة المصير، وهذا أدى إلى تراجع عدد المندوبين من 172 مندوباً إلى 159.

أما لجهة عدم تحقيق الفوز الأكبر، كما حصل في الانتخابات الطلابية في الجامعات الأميركية، واليسوعية، ورفيق الحريري وغيرها، فتوضح المصادر لـ”بوابة التربية” أنه لا يجوز المقارنة بين الأستاذ والطالب، فالأخير متحرر من كل إلتزمات، وبالتالي مرجعته، تعود لأهله الذين يتولون دفع الأقساط، اللهم ما عدا قلة يحصلون على مساعدات من بعض الأحزاب، أما الأساتذة، فعدد كبير منهم، لا يزال يخاف على عقودهم وساعاتهم، أو الدخول إلى الملاك، كون ذلك حاليا رهن سلطة القوى السياسية. كذلك فإن جائحة كورونا دفعت بعدد كبير من الأساتذة إلى عدم الترشح، أو حتى المشاركة في الانتخابات، خوفا من التخالط.

ولا تنفي المصادر، أن القوى الحزبية، مارست ضغوطاً على عدد من المستقلين للتراجع عن ترشيحاتهم، كما حصل في كلية الآداب- صيدا، بعد فوز مرشح مستقل وخسارة مدير الكلية، كذلك حصلت ضغوط على بعض المحسوبين عليهم، ممن كانوا في مجلس المندوبين، ودفعت بهم للتراجع عن ترشحهم، كما حصل في كلية الحقوق الفرع الأول.

التحالفات

وسجلت المصادر النقابية، نجاح التحالفات الحزبية في تحقيق نتائج متقاربة للنتائج التي سبق أن نالتها قبل عامين، بعدما لوحظ المدّ اللافت للمستقلين في الكليات، فكان تحالف تيار المستقبل وحركة أمل في أكثر من كلية، وفي بعض الأحيان مع حزب الله (كلية العلوم 1 مثالاً)، وفي كليات أخرى مع الحزب التقدمي الاشتراكي كما حصل في كلية التربية، حيث فاز أثنين من الحزب التقدمي مدعومين من المستقبل. وأنسحبت التحالفات في الشمال بين المستقبل وتيار العزم مع بعض المستقلين، وغيرهم من القوى.

خارطة القوى

وفي إحصاء أولي غير نهائي، يتبين من نتائج إنتخابات اليوم الطويل لمجلس المندوبين، تحقيق المستقبل أكبر كتلة وازنة بنحو أربعين مقعدا، وكتلة المستقلين بين 30 و35 مقعداً بإنتظار التحقق من استمرارهم بالاستقلالية أم لا، حركة أمل بنحو 24 مقعدا، حزب الله 12 مقعدا، القوات اللبنانية 15 مقعداً، التيار الوطني الحر عشرة مقاعد، وباقي المقاعد موزعة بين تيار العزم والحزب التقدمي، والكتائب والمردة و…

ضاهر لدعم الجامعة

يشدد رئيس الهيئة التنفيذية لرابطة الأساتذة المتفرغين د. يوسف ضاهر عبر “بوابة التربية” على ضرورة ان تكون الانتخابات لمجلس المندوبين بعيدة عن كل المؤثرات، لأن مهمة مجلس المندوبين الإتيان بهيئة تنفيذية للرابطة مهمتها الحفاظ على كرامة الأستاذ والجامعة، وإبعاد التدخلات الطائفية والحزبية، والسعي لعودة إستقلالية الجامعة، وعودة مجلس الجامعة للعمل مع كامل الصلاحيات، إضافة إلى التنبّه أن الجامعة بدأت تفقد كوادرها من الأساتذة في الملاك الذين باتوا يشكلون 14 في المئة، بينما يفترض ان يكونوا 80 في المئة، لأنه إذا استمر الوضع كما هو فلن يكون لدينا أي ملاك، وتصبح قائمة على المتعاقدين الذين لا يحصلون على شيء، ويبقى وضعهم معلقا.

ويأمل ضاهر أن يشكل انتخاب هيئة تنفيذية جديدة مطلع العام المقبل، بعد الإنتهاء من إنتخاب رئيس مجلس المندوبين وأمين السر، إلى أن تشكل هذه الهيئة رأس حربة في الدفاع عن الجامعة وأساتذتها وطلابها وموظفيها.

وتمنى ضاهر أن تكون الرابطة القادمة تضم أكبر عدد من المستقلين، وأن يقف الحزبيون موقف الدفاع عن جامعتهم، بعيدا عن الحسابات السياسية أو التبعية.

نتائج انتخابات مندوبي كلية العلوم 1

عن mcg

شاهد أيضاً

الجامعة اللبنانية تتقدّم في تصنيف (QS) لعام 2022 وتحصل على المرتبة الثالثة عربيًّا

الرئيس السابق للجامعة اللبنانية قؤاد أيوب يتسلم جائزة تصنيف الجامعة بوابة التربية: تقدمت الجامعة اللبنانية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *