أخبار عاجلة
الرئيسية / جامعات ومدارس / مديرة ثانوية عدنان الجسر تحي المعلم في عيده

مديرة ثانوية عدنان الجسر تحي المعلم في عيده

بوابة التربية: وجهت مديرة ثانوية عدنان الجسر الرسمية المختلطة نبيلة بابتي رسالة للمعلم في عيده، جاء فيها:

في يوم المعلم، يستوقفني قول جبران خليل جبران:

“أيها المعلم، سنكون خيوطًا فى يديك وعلى نولك فلتنسجنا ثوباً إن أردت، فسنكون قطعة فى ثوب العلى المتعالى”

أي عظمة تلك التي يتمتع بها المعلم!! أي قيمة تلك التي أعطيت للعلماء، كل العلماء في كل العلوم، الذين يعون معنى الحياة، ويدركون في علومهم قدرتهم ورفعة منزلتهم. فهنيئاً لكم ميزة العقل والبصيرة والتبصر، فما من قيمة أسمى من تلك المسؤوليات الجسام المتجسدة في  أعظم رسالة سرمدية أرسيتم مداميكها في مجتمعاتكم على مر العصور.

وفي عصرنا هذا، حيث تنهار مقومات الحياة الاقتصادية والمالية،

حيث تسقط أقنعةٌ وتتكسر أصنامٌ،

حيث تتغير الصور النمطية لمقدسات زائفة،

حيث تتدحرج رؤوسٌ كانت حتى الأمس القريب هالة يُمنع المساس بها،

حيث يغرق الفاسدون في مستنقع فسادهم،

حيث يفقد “أصحاب الهيبة” هيبتهم،

حيث يفقد ربان السفينة السيطرة على القيادة،

حيث تُرسم أمام أعيننا لوحة أشبه بسكرات موت لوطن حاضن لأبنائه،

حيث يفقد الثري ثروته، ويغرق الفقير في فقره…..

يهيأ لنا بأن لا خلاص من هذا المشهد الكارثي، إلى أن تتراءى لنا في الأفق البعيد صورة ملاك منقذ مخلص،

ملاك مبتسم مبشر بأن لا خوف على أمة بوجوده،

ملاك يمد يده للخير، عندما تنفذ خيرات أهل الخير،

ملاك يزداد غنى كلما إزداد الناس فقراً،

ملاك تزداد ثروته كلما تصدّق، ومهما بلغ عدد من يتصدق عليهم.

هو المعلم الذي كان وما زال وسيبقى خط الدفاع الأول عن شريان وطن ينزف ويستنزف،

هو المعلم الذي أفاض من ثروته وما بخل يوماً،

هو المعلم الباقي عندما تزول كل التسميات والألقاب والرتب والزعامات،

هو المعلم الذي يعي تماماً مسؤولياته ولا يتخلى عنها، عندما يتقاذف المعنيون المسؤوليات عن خراب الأوطان،

هو المعلم الذي يعي تماماً أن المفكرون والمثقفون والعلماء والأدباء والفلاسفة يمسكون خيوط التغيير في المجتمعات،

هو طائر الفينيق الذي يولد من رماده، لتستمر الحياة لخَلَفه….

يقال رئيس سابق، ووزير سابق ونائب سابق، ومسؤول سابق، وحاكم سابق، ومدير سابق، ولا يقال أبداً معلم سابق، أو أستاذ سابق، فهو الشمس التي تشرق كل نهار حاملة أملاً بيوم جديد…

يهنيك عيدك أيها المعلم، وكل عام وانت الأمل والخير والبركة.

إهداء إلى أعز الناس، إلى عائلتي التربوية، إليكم أحبائي، زملائي وزميلاتي.

كل عام وانتم بالف خير.

عن tarbiagate

شاهد أيضاً

جامعيون مستقلون: التضامن مع تحرك طلاب كلية الطب الداعم لهادي شماعة

بوابة التربية: بمناسبة مرور سنة على انفجار مرفأ بيروت، ورفضاً لاستمرار “مهزلة السلطة” التي تسبّبت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *