التصنيفات
اخبار وانشطة

فوعاني من عين بعال- صور: لبناء الوطن والانسان على اسس العلم والثقافة

بوابة التربية:  أكّد رئيس الهيئة التنفيذية لحركة امل مصطفى الفوعاني أن رؤية الرئيس بري كما رؤية الإمام الصدر “أننا لن نهدأ ما دام في لبنان محروم واحد أو منطقة محرومة”.

كلام الفوعاني  جاء خلال حفل تكريم الطلاب الناجحين في الشهادات الرسمية والجامعية دفعة الشهداء القادة الذي أقامته حركة أمل شعبة عين بعال من قضاء صور بالتعاون مع البلدية، بحضور المسؤول التنظيمي لحركة أمل في إقليم جبل عامل علي اسماعيل، مسؤول الشباب والرياضة المركزي علي ياسين، رئيس بلدية عين بعال حاتم بسما وحشد من الفعاليات وأهالي الطلاب.

وبارك فوعاني للطلاب وأثنى على جهود الأهالي، لافتاً الى أن هذا التكريم هو لأبناء منطقة كانت السباقة دومًا الى رفع بيارق العلم متمسكين بالحرف، كما أراد الإمام الصدر أن نكون متكئين على الحرف لأن الإنسان بحاجة الى ركيزة، مشيراً الى أن الرئيس بري قد فتح سبله أمام الجميع دون تمييز ولم يبخل على قرية في لبنان وبنى العديد من المدارس حيث كان الحرف عزيزا في ذلك الوقت، فكانت رؤيته وطنا لكل حر وشريف.

وختم فوعاني قائلاً: “لبناء الوطن والانسان على اسس العلم والثقافة والتمية المستدامة تنطلق من الانسان وكرامته واصالته وانتم انسان لبنان لانكم الذين آمنوا بوطن المقاومة الوطن النهائي لجميع أبنائه”.

التصنيفات
اخبار وانشطة

مالك مبنى ثانوية فنيدق الرسمية يُقفل أبوابه للضغط على وزارة التربية

اقفال مدخل ثانوية فنيدق بالإطارات

أقدم اليوم مالك المبنى الذي تقع فيه «ثانوية فنيدق الرسمية»، على إقفال مدخله بالإطارات، لمنع الطلاب من الدخول إليه غداً الإثنين. وبحسب المعلومات، يهدف حسين البعريني من خطوته إلى الضغط على وزارة التربية التي تستأجر المبنى منه، منذ عام 1977، لدفع مستحقاته المتراكمة. وفي آذار الماضي، أقدم البعريني على خطوة مماثلة، إذ قام بتغيير الأقفال الخاصة بالمبنى، مؤكّداً أنّ «خطوته جاءت بعد فشل كل المحاولات التي قام بها، وعدم تجاوب وزارة التربية مع طلبات الإعتراض المتكررة التي سبق أن تقدم بها».وأشار إلى أنّ المبلغ المادي كبدل الإيجار السنوي للمبنى «زهيد للغاية»، وهو عبارة عن «18 مليون ليرة للمبنى الأساسي مع الملعب، و11 مليون ليرة للمبنى الإضافي».ولفت إلى أنّه وأشقاءه الأربعة باتوا عاجزين عن الإستمرار بالعقد الحالي كما هو، و«سبق أن أعلمنا الإدارة بعدم رغبتنا بتجديد العقد المنتهي منذ تشرين الثاني الفائت، ولكن لم يتعاملوا مع الأمر بشكل جدي وكأن المبنى يعود لهم».

التصنيفات
اخبار وانشطة

مؤسسات “أمل” تكرم طلابها، الفوعاني:قطاع التربية والتعليم يعاني مع غياب خطة نهوض متكاملة

بوابة التربية: كرمت مؤسسات أمل” التربوية وثانوية الإمام موسى الصدر في الهرمل، طلابها المتفوقين والناجحين في الامتحانات الرسمية، برعاية الرئيس نبيه بري ممثلا برئيس الهيئة التنفيذية للحركة مصطفى الفوعاني، وحضور قائمقام الهرمل طلال قطايا، مفوض عام كشافة الرسالة الاسلامية بلال زين الدين، مسؤول الحركة في الهرمل محمد نديم ناصر الدين، مدير الثانوية أحمد شمص وفعاليات واهالي الطلاب.

الفوعاني

واعتبر الفوعاني أن “الهرمل تتكىء على تاريخ من مقاومة وشهادة، والهرمل تحمل وجع العاصي حرمانا، لسهولها وجبالها وقمم المروءة والنخوة، ولثانوية الامام موسى الصدر حيث التربية والتعليم والتفوق والتميز والنجاح وتحقيق الأمنيات لأهل صارعوا تخلي الدولة المنظم، فغاب الإنماء وحل الاملاق فكانت صروح التربية والتعليم، عل الجميع يدرك ان بناء الوطن يبدأ من الحرف”.

ورأى أن “قطاع التربية والتعليم يعاني من ازمات متلاحقة مع غياب خطة نهوض متكاملة، فرواتب التربويين تآكلت، ولا يمكن ان يتحول المعلم الى مستجد لحقوقه وهو الذي يرى التعليم رسالة لا مهنة ووظيفة. وهذا يسري على جميع العاملين في مختلف القطاعات الخاصة والعامة، وسعينا الى ايلاء هذا الملف عناية كبيرة ولا سيما من خلال ما قدمته مكاتب الحركة المختصة من خطط متكاملة واستراتيجية عميقة. وكانت مؤسسات أمل التربوية ومنذ تأسيسها وبتوجيه ورعاية دائمة من الرئيس نبيه بري، تواجه التحديات وتجترح الحلول، وللتذكير فقط الرئيس بري يوم كان وزيرا لشؤون الجنوب والمقاومة اعطى توجيهات ببناء اكثر من ثلاثين مدرسة، وفي الهرمل وحدها اكثر من عشر مدارس، وكان انشاء دار للمعلمين للهرمل بدعم مباشر منه، وهناك الكثير من مشاريع وعلى رأسها الضم والفرز وتشريع زراعة القنب الهندي لاغراض طبية ومشروع سد العاصي ومشاريع الري المختلفة”.

أضاف: “مؤسساتنا التربوية ليست بديلا عن المدرسة الرسمية بل هي مساعد ومتمم، تحمل رسالة لبناء الوطن والانسان، واليوم هي مدعوة إلى مواجهة التحديات في هذا الزمن الصعب وخاصة الازمات الصحية والنفسية والاقتصادية التي نعيشها وضرورة تضافر جهود الثلاثي التربوي، التلميذ والمدرسة والاسرة، وبشكل متواز لتوفير كل الظروف الملائمة لتخطي الازمات، وهذا الصرح التربوي الذي يحمل اسم الامام موسى الصدر في الهرمل مدعو لأن يتبنى القيم الإنسانية الواعية التي انطلقت من مفهوم: اجتمعنا من اجل الانسان”.

زين الدين

وكانت كلمة لزين الدين رأى أن “المرحلة تتطلب المزيد من التضامن والتعاون، فالعملية التربوية لا يمكن أن تستقيم الا بقوائمها الثلاث: المدرسة والاهل والمعلم، وعلى هذا الاساس تبنى القرارات، فلا يظلم أحد على حساب أحد، حتى تؤتي العملية بنتائجها المرجوة وتكون مشرقة”.

وكانت كلمة لشمص رحب فيها بالحضور متحدثا عن تفوق وتطور الثانوية.

وفي النهاية وزعت الشهادات على الخريجين والمتفوقين.

التصنيفات
اخبار وانشطة

 تعاون مبتكر بين الجيش اللبناني- كلية الأركان ونقابة تكنولوجيا التربية في لبنان

 

بوابة التربية: استقبلت كلية فوأد شهاب للقيادة و الأركان بقيادة العميد الركن الدكتور حسن جوني على راس الضباط القادة مدراء الوحدات والاقسام في الكلية وفداً من مجلس إدارة نقابة تكنولوجيا التربية في لبنان يترأسه النقيب ربيع بعلبكي وضم نائب الرئيس ايلي صعب و أمينة السر ومستشارة شؤون العلاقات العامة الاستاذة نورا المرعبي و مستشارة شؤون الموهوبين والاعلام في النقابة غادية هلال.

جوني
بداية رحب قائد الكلية العميد الركن د.جوني بوفد النقابة في أعلى صرح تعليمي في الجيش اللبناني يخرج قادة بأعلى مستوى كفايات القيادة العسكرية، مؤكدا ان التحول الرقمي في التعليم هو منهج اعتمدته الكلية كأول مؤسسة عسكرية تعليمية في الجيش اللبناني منذ ١١ سنة مع النقيب بعلبكي عبر إدخال التقنيات التفاعلية وتدريب المدربين على تصميم المحتوى التعليمي التفاعلي والذي ساهم في حفظ اعمال الدروس رقمياً عبر تجسيد الاهداف افترضياً بانماط تعليمية متعددة لتعزز المفاهيم العسكرية القيادية و الادارية باسلوب متقدم ووسائل تكنولوجية تقنية متطورة تحاكي افتراضياً ادق الاحتمالات لتسهيل القرارات العسكرية الدقيقة وعرض الخرائط الذهنية و المنهجيات المتسلسلة في السرد التعليمي وتحقيق الاهداف، من المقرر الذي هو في حالة تطوير مستمرة ليواكب التغيرات التكتكية والقيادية العسكرية لاسيما الحروب السيبرانية و الذكاء الإصطناعي و الروبوتات والبيانات الضخمة والامن السيبراني حيث تغيرت اساسيات الحروب التقليدية ووعتادها مع دخول الثورة الصناعية الرابعة والجيل الخامس من الانترنت والتي اصبح مواكبتها والتعمق بعلومها امراً حتمياً.

كركي

ثم شرح الكولونيل كركي عبر عرض ممنهج مخطط ومسار البرنامج التعليمي على مدار السنة المنهجية و ما تحتويه من معارف معمقة استراتيجية واجرائية وبحثية و استعدادية لإدارة الدفاع والطوارئ والكوارث والحروب والتفاوض والعمليات الدقيقة التي تحتاج أعلى مهارات تفكير نقدية و اخذ قرارات مصيرية.

بعلبكي
النقيب بعلبكي من جهته أثنى على التطور المميز خلال السنوات الأخيرة على برامج ومقررات الكلية و على الإضافات الهامة التي نفذها قائد الكلية و خاصة لناحية حصول القادة الخريجين على درجة الماجستير من الجامعة اللبنانية بالتوازي مع رتبة الأركان كذلك اتفاقية شبكة التحول والحوكمة الرقمية التي سيكون لها دور كبير في تعزيز الحوكمة الرقمية في الجيش اللبناني و شرح النقيب بعلبكي عن أهمية تكنولوجيا التعليم و دور النقابة في مواكبة اعداد خبراء تكنولوجيا التعليم ليواكبوا التطورات التقنية على صعيد المختبرات الابتكارية والمحتوى الرقمي و أساليب التعليم المتقدمة معرفاً ان اختصاص تكنولوجيا التعليم هو الابتكار في التعليم لكل ما تمثله الثورة الصناعية الرابعة حيث بداية التمكين على ركائزها تبدأ من تكنولوجيا التعليم وخاصة لناحية تطبيقات لذكاء الإصطناعي و الروبوت و تحليل البيانات الضخمة و التعليم الانغماسي الميتفيرسي عبر المحاكاة للواقع الافتراضي لاي نوع من العمليات والبرامج التطبيقية للتواصل و تحديد المواقع والامن السيبراني و انترنت الأشياء والتي اذا جْمعت مع بعضها نستطيع ان نحقق التدريب على أعلى مستوى الابتكارات العسكرية مقدماً أمثلة عديدة حول الابتكار في الدفاع من خلال الدمج والتطوير على الاستراتيجيات الدفاعية العسكرية .

المرعبي
ثم قدمت امينة السر ومستشارة العلاقات في النقابة الأستاذة نورا المرعبي شرائح خارطات ذهنية حول أهداف النقابة وبرامجها وعرفت بهيكليتها التنظيمية و لجانها المتخصصة. ثم ناقش السادة الضباط وأعضاء مجلس النقابة سبل التطوير و التعاون والتي سيتم تقديمها عبر عدة برامج و تقديمات ومبادرات سيتم تحضيرها لتقديم الواجب الوطني اتجاه صرح كلية القيادة و الأركان.
ثم جال الوفد برفقة قائد الكلية على صفوفها و مرافقها وتم التداول حول تجهيز واطلاق عمل محطة المعرفة التي قدمتها مجموعة طلال ابوغزاله بالتعاون مع نقابة تكنولوجيا التربية خلال الاجتماع مع قائد الجيش اللبناني العماد جوزاف عون منذ اسبوعين حيث اختار قائد الجيش كلية الأركان واحدة من ثلاثة مؤسسات لاهميتها بما تمثل من تخريخ قادة, والتي تهدف الى تجهيز افضل بيئة للسادة القادة المتدربين للبحث و التمكين الرقمي و الإداري اعتباراً من هذا العام.
في النهاية أعرب النقيب بعلبكي عن شرف خدمة مؤسسة الجيش اللبناني و أعلن ان النقابة ستتجند بكل امكانياتها اللوجستية والتجهيزية والتمكينية و برامجها المتقدمة في خدمة كلية فوأد شهاب للقيادة والأركان شاكرا قائد الكلية والضباط على حسن الاستقبال و الأهمية التأسيسية لهذا اللقاء الاستراتيجي كما بدوره شكر قائد الكلية الروح المخلصة و الانتماء الوفي الذي تتميز به اعضاء النقابة خاصة اتجاه الدعم والتعاون مع صرح مهم جدا ككلية القيادة و الأركان في الجيش اللبناني.

التصنيفات
اخبار وانشطة

معهد العلوم الاجتماعية في اللبنانية يطلق مشروع الانتشار الفيروسي والديناميات الاجتماعية

بوابة التربية: اطلق مركز أبحاث معهد العلوم الاجتماعية في الجامعة اللبنانية مشروع “الانتشار الفيروسي والديناميات الاجتماعية” بالتعاون مع وكالة البحوث الوطنية الفرنسية ومعهد البحوث والتنمية الفرنسي.

نظّم مركز أبحاث معهد العلوم الاجتماعية في الجامعة اللبنانية في إطار العمل على  مشروع “الانتشار الفيروسي والديناميات الاجتماعية” بالتعاون بين مركز الابحاث في معهد العلوم الاجتماعية ومعهد الابحاث للتنمية الفرنسي Institut de Recherche pour le Développement ووكالة البحوث الوطنية الفرنسية الندوة الأولى بعنوان “ديناميات انتشار فيروس كوفيد- 19 في لبنان قبل اللقاح”، بحضور رئيس مركز الأبحاث في معهد العلوم الاجتماعية في الجامعة اللبنانية الدكتور حسين أبو رضا، والدكتور نيكولاس بويغ ممثّل المؤسّسة الجامعية الفرنسية من خلال الوكالة الوطنية للأبحاث (ANR) National Agency for Research ومدير الأبحاث الأنثروبولوجية في معهد البحوث والتنمية الفرنسي، وبمشاركة نخبة من أساتذة الجامعات وطلاّب دراسات عليا،

قدّم الندوة الأستاذ الدكتور شوقي عطيه الأستاذ في معهد العلوم الاجتماعية في الجامعة اللبنانية ومنسّق مختبر الديموغرافيا في مركز الأبحاث. وأدارت الندوة الأستاذة الدكتورة لبنى طربيه، منسّقة هذا المشروع المشترك، ومنسّقة مختبر الأنثروبولوجيا في مركز الأبحاث، وهي الأستاذة في معهد العلوم الاجتماعية في الجامعة اللبنانية.

أبو رضا

اعتبر رئيس مركز الأبحاث أنّ “أهمية هذا البحث هو راهنيته، فمن خلال مفاعيل الجائحة وتشكّل ظواهرها المتعدّدة، نستطيع القيام بشكل علمي ببحوث تسلّط الضوء على التغيّرات البنيوية والوظائفية التي حصلت داخل المجتمع اللبناني”. وأضاف “يأتي هذا النشاط ضمن فعاليات مشروع مشترك بين مركز الأبحاث والمركز الفرنسي الممثّل بالدكتور نيكولاس بويغ. يتناول المشروع جائحة كورونا والديناميات الاجتماعية، وأثر الاجتماع الثقافي على جائحة كورونا في لبنان. ويشارك فيه نخبة من باحثي وأساتذة وطلاب الدراسات العليا في معهد العلوم الاجتماعية في الجامعة اللبنانية عبر منسّقة المشروع الدكتورة لبنى طربية رئيسة مختبر الانثروبولوجيا”.

طربية

أعلنت منسّقة المشروع الدكتورة لبنى طربيه أنّ هذه المحاضرة هي باكورة النشاطات التي تشكّل جزء من العمل المشترك في مشروع “الديناميات الاجتماعية وانتشار الفيروسات”، موضّحة طبيعة هذا المشروع البحثي الذي يقوم به مركز الأبحاث في معهد العلوم الاجتماعية بالتعاون مع معهد البحوث والتنمية الفرنسي ممثّلاً بالدكتور نيكولاس بويغ، الذي أشاد بالتعاون مع مركز الأبحاث وبأهمية إجراء الدراسات العلمية حول هذا الموضوع.

عطيه

تناول الدكتور عطيه معطيات ديمغرافية حول انتشار الوباء في العالم وفي لبنان، وعرض لنتائج بحث قام به عام 2021 حول “تقبّل المجتمع اللبناني للقاح وكيفية التعامل معه”. كما قدّم في هذا الإطار، كيفية تحليل المعطيات بربطها بمعطيات أخرى، بحيث لا يمكن اللجوء الى نوع واحد من البيانات. فانخفاض نسبة الاصابة في بعض الدول برأي عطيه لا يعني أن الجائحة لم تتفش بها، بل أن الكشف عن الإصابات لم يكن دقيقا، وهذا ما بيّنته نسب الوفيات التي لا يمكن اخفاؤها. واستعرض معطيات حول الواقع الحالي للجائحة والوفيات التي نتجت عنها.

وكان من الملفت حسب عطيه، كما ظهر من خلال دراسته الميدانية، نسبة رافضي اللقاح والمشكّكين به، بناءً على: عدم ثقتهم بالسلطة، أو لأنهم يعتبرون أن الجائحة وكل ما يتعلّق بها مؤامرة عالمية. وتناول النقاش مسألة ارتباط النظرة الى أنواع محدّدة من اللقاحات بناءً على الخلفيات الايديولوجية والطائفية للمجيبين. واختتم عرض منسّق مختبر الديموغرافيا بالإشارة الى تأثير الجائحة والوفيات الناجمة عنها على انخفاض توقّع الحياة عند الولادة بحوالي سنة على أقل تقدير.

اختتم رئيس مركز الأبحاث الأستاذ الدكتور أبو رضا الندوة بالتأكيد على أهمية هذه المحاضرة والنقاشات التي تضمّنتها، مركّزةً على تداعيات جائحة كورونا على الواقع المجتمعي اللبناني من خلال الأرقام التي قدّمها الدكتور شوقي عطية. وأضاف: كان دور السوسيولوجيا في زمن الجائحة طرح تساؤلات حول تداعيات المشكلة الصحيّة على الظواهر الاجتماعية في كل المجتمعات، وعلى مستوى المايكرو والميكرو سوسيولوجي. أما بعد مضي سنتين، أضحى بإمكاننا دراسة هذه الظاهرة انطلاقًا من دور السوسيولوجيا المعنية بدراسة الظواهر وفكفكتها، والاستفادة من التجارب الإنسانية التي حصلت خلال هذه الجائحة. وتابع “إنّ هذه التساؤلات التي طُرحت تلقي بثقلها على الجامعات ومراكز الأبحاث لتوجيه الباحثين نحو الدراسات المعمّقة بناءً للأرقام والإحصاءات الموجودة”. معلنًا أنّ مركز الأبحاث سوف يوجّه الطلاب والباحثين نحو هذه الدراسات، مع تأمين المستلزمات لإنجازها.

التصنيفات
اخبار وانشطة

العبدالله ناشد المؤسسات التربوية الوقوف إلى جانب أفراد المؤسسة العسكرية

بوابة التربية: أطلق رئيس تجمع اتحاد المدارس الخاصّة الأستاذ نضال العبد الله نداءً إلى المؤسسات التربوية في لبنان بشكل عام ومدارس التجمع بشكل خاصّ ناشدهم فيه الوقوف إلى جانب أفراد المؤسسة العسكرية وقبول المنحة التي يأخذونها .

وقال العبد الله: المؤسسة العسكرية هي عنوان الشرف والتضحية والوفاء والوفاء لها واجب وطني على كل شريف حر أبي في هذا الوطن. الجيش هو الذي يحمي الأرض والعرض وهو الذي يحمي حدودنا وبحرنا وجونا وأرضنا وهو ميثاق سيادتنا وعليه فالوقوف إلى جانبه هو واجب.

وختم: المؤسسة العسكرية تضم أبناءنا وإخوتنا في الجنوب وعكار وبيروت والجبل وبعلبك وكل لبنان ولنسجل موقفًا مشرّفًا يحفظه لنا التاريخ ولنفتح أبواب مدارسنا لأبناء حماة الوطن والذواد عنه.

التصنيفات
اخبار وانشطة

المؤتمر التربوي ال31 للمبرّات “التكنولوجيا الرقمية ودورها في التربية والتعليم”

بوابة التربية: رأى رئيس جمعية المبرّات الخيرية العلّامة السيّد علي فضل الله أن :” كل ما يجري في البلد من إنهيارات، مع الأسف، لا يحرك ساكناً عند المسؤولين لمعالجة هذا الواقع لاسيما منع تفشي الجهل الذي هو أقسى ما يصل إليه البلد” وقال:” نجدد مطالبتنا الدولة المعنية بمواطنيها بأن لا تقف موقف اللامبالاة وتستنكف عن القيام بمسؤولياتها بالتخفيف من أعباء المواطنين ودعم المؤسسات التربوية حتى تؤدي دورها المطلوب اتجاهها لمنع انهيارها”.

كلام العلامة فضل الله جاء خلال المؤتمر التربوي لجمعية المبرّات الخيرية الحادي والثلاثين تحت عنوان “التكنولوجيا الرقمية ودورها في التربية والتعليم: فرص وتحديات” الذي عقد في قاعة الزهراء في مجمع الإماميين الحسنين في حارة حريك، برعاية وزير الثقافة القاضي محمد وسام المرتضى، وحضور مدير عام جمعية المبرات الخيرية الدكتور محمد باقر فضل الله، مستشار رئيس الجمهورية للحوار الإسلامي المسيحي ناجي خوري، مستشارة وزير التربية الأستاذة رمزا جابر سعد، رئيسة المركز التربوي للبحوث والإنماء البروفسورة هيام إسحق، رئيس الهيئة التأسيسية لنقابة تكنولوجيا التربية في لبنان الدكتور ربيع بعلبكي، أستاذة الإدارة والسياسة التربوية في الجامعة الأميركية الدكتورة ريما كرامي، رئيسة قسم التربية في جامعة البلمند الدكتورة غانية زغيب، مدير عام جمعية التعليم الديني محمد سماحة، أمين عام المدارس الكاثوليكية الأب يوسف نصر، رئيس بلدية الغبيري معن الخليل، رئيس بلدية برج البراجنة عاطف منصور، فعاليات تربوية، اجتماعية، ثقافية، بلدية وإعلامية.

المرتضى

بعد تقديم فعاليات المؤتمر من قبل مديرة ثانوية الرحمة سولاف هاشم، القى راعي الاحتفال الوزير المرتضى  كلمة جاء فيها أن “لبنان الغد الذي ليس له لينجو من وقع الأزمات المتلاحقة التي تنهال عليه اقتصاديًّا وسياسيًّا، إلا أن يولي عناية كبيرة لبثّ الوعي الذي تمثل جمعية المبرات الخيرية رافداً من روافده وقلعة من قلاعه وفخرًا لكلِّ لبناني، بل كلِّ عربي نبيل، وكل حرٍّ يسعى لخدمة الإنسان والارتقاء به بعيداً عن كل العناوين الطائفية والسياسية والعرقية المفرِّقة.”

وقال: “إن أخطر حرب يخوضها ضدنا العدو الاسرائيلي هي الحرب الثقافية، فهذا الكيان الغاصب يشعر وشعوره في محله، ان أخطر ما في لبنان هو حال التنوّع مع الوحدة، هو واقع الايمان والانفتاح والقيم، هو فكرة الوطن الرسالة للإنسانية جمعاء. نعم أيها الاحبة، هذا أخطر ما في لبنان على اسرائيل لأن هذا ما يجعله النقيض لعنصريتها وظلمها والغائيتها وعدائها الظاهر والمضمر لكل ما هو إنساني، لذلك كلِّه تسعى سعيها وتكيد كيدها لبث الفرقة بيننا ولتيئيسنا من وطننا وما يختزنه في عمقه من قيمٍ وإيمانٍ وتنوعٍ ووحدةٍ، لكن سعيها سيخيب بإذن الله”.

وأردف: “أسمح لنفسي أن أشير إلى كلمة طالما رددها المرجع الراحل السيد فضل الله الذي كان يقول: “إن لم تعمل لملء الفراغ …فسوف يأتي من يملأ هذا الفراغ لحسابه وليس لحسابك..”. وحسنًا فعلت جمعيتكم ومدارسكم أن كانت في طليعة من عمِلوا بوحي هذه الحكمة الواعية فتعاملوا مع التكنولوجيا الرقمية لا على أساس الاستهلاك بل من أجل الاستيعاب كمقدمة للإبداع، وذلك عبر مناهج التدريسِ، والتدريب على آليات التواصلِ، في سبيل تقديم الأفضلِ للأجيال. لأننا لا نريد أن نكون في عالمِ الأميّةِ الرقميةِ والعلمية، فيما الكون يسارع من خطوِ تطورهِ، كما لا نريد للخُرافة والجهل والغلوِّ أن تقتحم مواقع العزّ فينا التي شيّدناها بجَهْدِنا وجهادنا وقطعنا فيها مراحل من الصمود ومسافاتٍ من الوعي، نحاذر أن يفترسَها التخلفُ أو أن تستولي عليها الأمية الثقافية”.

وقال: “ان التِقْنيات باتت أكثر ذكاءً، وتطورت الأجهزة لقراءة مقصودات البشر، وهي تتجول في حياتنا بكامل الحرية والتحرر أيضاً، لدرجة أننا وصلنا خلالها إلى أن نصير أسرى سجونها، لا نتحرك إلا وفقاً لما تمليه علينا تلك الرقميات، بل ندير حياتنا وفقاً لما تنتجه لنا”.

أضاف: “التربية الرقمية في العالم الافتراضي توازى التربية الاجتماعية في العالم الحقيقي، فكل مجتمع له أعرافه وقيمه، وبما أن المجتمع القادم هو مجتمع المعرفة والرقميات لذا فإن له قيماً وعادات وتقاليد علينا أن نواكبها ونأخذ منها ما يتماشى وواقع أوطاننا وبلداننا وإنساننا الذي سعى الراحل السيد فضل الله لصناعته على أكمل وجه رساليٍّ معرفيٍّ حضاريٍّ تقنيٍّ فهو القائل: “إنَّ أعظم الصناعات صناعة الإنسان”.

مدير عام المبرات

وأكد مدير عام المبرات في كلمته ” أننا في جمعية المبرات الخيرية أخذنا على عاتقنا أن نكون السبّاقين في مضمار العلم والتكنولوجيا الرقمية.. وقد أوردنا توصية في هذا المجال منذ عام 1999 يوم أطلقناها دعوة إلى الإهتمام الجدّي بمحو الأميّة التكنولوجية والإهتمام بتعلّم وتعليم قيادة الكمبيوتر للإدارات وجميع العاملين في المؤسسات”.

وتحدث عن مسودة  وثيقة التوجهات الصادرة عن المركز التربوي للبحوث والإنماء بخصوص تطوير المناهج التربوية فقال:”علينا أن نواكب المستجدات في بناء المناهج وإعادة التفكر في النتائج المتوقعة في ظلّ المتغيّرات القيمية والفكرية المتسارعة، وكيف سيُعاد النظر بهذه المناهج إن لجهة النوعيّة والكميّة وتطويرها بما يتناسب مع تطوّر التكنولوجيا الرقمية لتكون الأجيال القادمة مواكِبةً لما تختزنه المعاصرة والحداثة، وأن نؤكد على منهج يبني منظومة القيم التي تشكلت عبر آلاف السنين والتي نؤكد حضورها في هذا الشرق وهي مزيج من قيم أخلاقية وروحية كان للأديان دور حاسم في توكيدها، وقيم مدنية هي حصيلة تجارب إنسانية هدفت إلى تحسين حياة الإنسان في مجتمعنا المتنوع”.

وأضاف:” تشير الدراسات إلى أن صيرورة التعلم داخل أدمغة تلامذة اليوم تختلف، بسبب الرقمنة، عن مثيلاتها لدى الأجيال السابقة، وعليه فإن مدخلات العملية التعليمية وأدواتها لا بد أن تتغير استجابة لذلك، لذا من الضروري الإطلاع على الدراسات بهذا الخصوص لتحديد احتياجات تلامذة اليوم والتغييرات الضرورية على مستوى المناهج وغيرها..، وأن نلتفت إلى مهارات الخرّيج الرقمية المطلوبة، إذ من غير المقبول أن يتخرّج طلابنا إلى الجامعات من دون أن يكونوا متقنين لكل المهارات الرقمية التي تتطلبها البرمجيات التي سيستخدمونها في الجامعة”.

وشدّد على “ضرورة التحقق من تعويض الفاقد التعليمي لتلامذة المبرات ورصد أي فاقد تعليمي للتلامذة الجدد خاصة فقدان مهارات القراءة والكتابة والرياضيات، وإشراك الأهل لردم الثغرات التعليمية لأبنائهم من خلال برامج خاصة وتعزيز ثقافتهم على هذا الصعيد”.

وقال:” نحتاج كمؤسسات تربوية إلى تعزيز قيمة المسؤولية لدى هذا الجيل إضافة إلى تفعيل مساحات الفنون والرياضة والأدب والتفاعل مع الطبيعة والتواصل الإنساني وتكثيف الأنشطة التي تشغل أوقات الفراغ.  كما إننا ونحن المديرون والمعلمون والمشرفون والمربّون، الذين ننتمي إلى جيل سابق على الرقمنة، نحتاج إلى أن نلاقي هذا الجيل لنفهم لغته وندرك نوع المؤثّرات التي قلبت الكثير من موازين التربية والتعليم، وما هو الأسلوب الذي ينبغي العمل عليه لتكون خلاله منظومة القيم إطاراً مرجعياً يُحكِم الجيل ممارساته على أساسها”.

وأشار إلى الوضع التعليمي  لذوي الاحتياجات الخاصة قائلا: ” رغم الوضع الإقتصادي التربوي والكلفة الباهظة لتعليم ورعاية ذوي الحاجات والإحتياجات الخاصة إنْ في مؤسسة الهادي مع تعدد الإعاقات من ضعاف البصر والسمع والتوحّد، أو في الدمج التربوي لسائر الصعوبات التعليمية في مدارس المبرات، وإن هذه الفئة الصابرة على أوضاعها الإجتماعية والاقتصادية والصابرة على ما أصابها هي اختبار لنا كمجتمع كبير على مساحة الوطن، وإن استمرار الإهتمام بها بمثابة اختبار لثقافة المجتمع ووعيه والإنعتاق من أنانيّته، وأن تكون الرقمنة والتقنيات الحديثة بمثابة تسهيل لحياتهم وأن لا يأخذنا الاهتمام بمستجدات التكنولوجيا بعيداً عن المسؤولية الإنسانية وحاجة ذوي الصعوبات إلى اليد التي تَعبُر بهم نحو الطمأنينة للمستقبل”.

وتابع: “في خضمّ هذه الظروف الصعبة نسعى وبكل ما أوتينا من إمكانات أن نقود سفينة المبرات ونحافظ عليها متماسكة آمنة وأن تبقى مؤسسات مرحّبة مهما تقلّبت الظروف.. وتوفير الأمان الوظيفي،  مشيرين إلى أن رواتب العاملين في مدارس المبرات سوف تتخطى مجموع الأقساط حتى لو دفعت بكاملها في معظم المدارس، هذا عدا عن النفقات التشغيلية بما فيها مصادر الطاقة.. ومع كل هذا العبء الكبير سوف تستمر الجمعية في تحسس مسسؤولياتها تجاه مجتمعها تدفعها رسالتها إلى مواجهة الواقع بالتوكل على الله وبإرادة قوية والثقة بأهل الخير الذين يرفدون المسيرة باستمرار السعي لتأمين الكفالة التعليمية لمساعدة من تعثّرت بهم الأيام فلم يستطيعوا إكمال دفع أقساطهم بعد ان كانوا الداعمين لأيتام وفقراء… كما سوف نستمر بالرعاية التعليمية والحياتية لآلاف الأيتام في المدارس والجامعات من خلال كفالات الأيتام.. وكل ذلك سوف يترافق مع دعم المؤسسات الإنتاجية في المبرّات وإن قلّت مداخيلها خلال الأزمات”.

رئيس جمعية المبرّات

اعتبر رئيس جمعية المبرّات الخيرية العلّامة السيد علي فضل الله أن “تطوير وسائل التعليم واستخدام التكنولوجيا خير معبّر عن مدى تصميم المبرّات في ظل هذه الظروف الصعبة على متابعة التطور العلمي والتقني، وقال:” أن الظروف لم تقف تداعياتها على صعيد عدم قدرة اللبنانيين على تأمين لقمة عيشهم ودوائهم واستشفائهم، بل وصلت إلى المؤسسات التعليمية والرعائية التي تنبؤ بالمتطلبات إن على صعيد تأمين مستلزمات التعليم أو حاجات المعلمين إلى عجز الأغلبية المساهمة من أهالي الطلاب عن تأمين مستلزمات أكلاف تعليم أولادهم”.

وأضاف:” كل ذلك يجري، مع الأسف، من دون أن يحرك المسؤولون ساكناً لمعالجة هذا الموقع ومنع تفشي الجهل الذي هي أقسى ما يصل إليه البلد .. وفي ضوء ذلك نجدد مطالبتنا الدولة المعنية بمواطنيها بأن لا تقف موقف لا المبالاة وتستنكف عن القيام بمسؤولياتها بالتخفيف من أعباء المواطنين ودعم المؤسسات حتى تؤدي دورها المطلوب اتجاهها لمنع انهيارها”.

ولفت فضل الله إلى أن المبرّات حرصت على أن تقدّم الأفضل، ونرى أنه من مسؤوليتنا الدينية والوطنية والإنسانية أن نقدم أفضل ما يمكن أن تقدمه بأقل التكاليف الممكنة على أهالينا الأعزاء إن على صعيد الأقساط أو صندوق دعم الطلاب الذي قدم سابقاً وإن شاء الله سوف يظل يقدم الكثير للتخفيف عن مجتمعنا”.

واستذكر فضل الله:” الراحلة رنا اسماعيل التي كانت ركناً اساسياً من أركان المبرّات ودعامة أساسية من دعائمها”، ثم وجّه كلمة شكر للكادر التعليمي في المؤسسات التربوية والرعائية للمبرّات، قائلاً:” إن كان غيركم يجاهد ويضحي بنفسه لحفظ وطنه ممن يعتدون عليه، ليكون وطناً حراً ومستقلاً، فإنكم تضحون في ليلكم ونهاركم، وتبذلون الجهد والمشقة، ليكون لنا الوطن الذي يزدهر العلم في ربوعه”.

واختتم المؤتمر بندوة علمية بعنوان: “المؤسسة التربوية في زمن الرقمنة – رؤية واستراتيجيات” تحدث خلالها عميد كلية الآداب والعلوم في جامعة USAL   الدكتورأحمد فضل الله ورئيسة قسم التربية في جامعة البلمند الدكتورة غانيا زغيب، ومؤسس ورئيس مجموعة طلال أبو غزالة الدولية الدكتور طلال أبو غزالة عبر مداخلة مسجلة. وتناولت  المداخلات موضوع بناء استراتجية التحول الرقمي في المؤسسة التربوية  فضلا عن التخطيط للأمن السيبراني فيها.

أدرات الندوة أمينة المؤتمر في المبرات آيات نور الدين قائلة:” نختتمُ اليومَ أعمالَ المؤتمر، التي تضمّنت أكثرَ من ستين ورشةِ عملٍ شارَكَنا فيها أكاديميونَ  نتقدّم منهم بجزيل الشكر، الدكتورة فاديا حطيط من الجامعة اللبنانيّة، الدكتورة هدى بيتيه من الجامعة الأميركية في بيروت، الدكتور ربيع بعلبكي نقيب نقابة تكنولوجيا التعليم في لبنان والأستاذة جمانة عمّار من المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت. وقد قدّمَ الورشَ خبراءُ في التدريبِ من مؤسساتِ المبرّات، توزّعت وفقَ الآتي:

–       ورش عمل خاصّة بالمعلمين والمشرفين على مرحلة رياض الأطفال والحلقة الأولى بعنوان:

“مرحلة الطفولة المبكرة في زمن الرقمنة: رؤى وإمكانات”

–       ورش عمل خاصة بالمعلمين والمشرفين على الحلقة الثانية بعنوان:

“متعلّم المرحلة التأسيسية من مستهلك إلى منتج واع في العالم الرقمي”

–       ورش عمل خاصّة بالمعلمين والمشرفين على الحلقة الثالثة والمرحلة الثانوية بعنوان:

“ملامح المتخرّج في زمن الرقمنة: ملكات ومهارات” .

التصنيفات
اخبار وانشطة ثقافة

اطلاق المهرجان الدولي والفرنكوفوني للكتاب… غريو: حان الوقت لنعيد لبيروت مكانتها

بوابة التربية: أطلق المركز الفرنسي – بيروت فعاليات “المهرجان الدولي والفرنكفوني للكتاب في بيروت”، في مؤتمر صحافي عقد اليوم في “قاعة مونتاني” في المركز الفرنسي – بيروت طريق الشام، في حضور سفيرة فرنسا آن غريو وعدد من الوجوه الاعلامية والثقافية.

وألقت السفيرة غريو كلمة قالت فيها: “بعد مضي اربع سنوات على تنظيم آخر معرض للكتاب الفرنكوفوني، بدا لنا أن الوقت قد حان لنستهل قصة جديدة ولنعيد لبيروت مكانتها كعاصمة للكتاب الفرنكوفوني وكجسر يربط على ضفتي البحر الابيض المتوسط، ما بين المشرق والمغرب في هذه الروحية تستقبل المدينة مهرجانها الادبي الدولي والفرنكوفوني الاول، لمدة عشرة أيام من 19 الى 30 تشرين الاول 2022”.

واشار بيان للمركز الى ان “هذا هو الرهان الذي قررت السفارة الفرنسية خوضه في بيروت ولبنان عبر مركزها الثقافي وشركائه، من خلال حدث أدبي جديد يحتفي بالثقافة وأكثر، وينظم على نطاق واسع بما يتلاءم مع واقع وتحديات لبنان اليوم. وبالفعل صمم المهرجان ليكرس مساحة مميزة للقاءات والتبادلات والابداع والاحلام والامل، مما يتيح إعادة نسج الروابط والتطلع للمستقبل، من دون التغاضي عن الازمات والمآسي التي تعصف بلبنان”.

وقال البيان: “في قلب بيروت وعلى مساحة لبنان سيستثمر قرابة 110 أديبا واديبة من 18 جنسية خلال الفترة المخصصة للمهرجان، أكثر من 40 موقّعا ومؤسسة ثقافية في اطار حوار خصب يمزج بين الاماكن والثقافات والافكار، مدفوعين بالغبة الجامحة بالمشاركة وبكتابة مغامرة جديدة ويخصص المهرجان مكانا لجميع الأنواع الادبية بفضل برنامج غني وديناميكي حديث يزخر بقراءات للنصوص وببرامج اقامة الادباء والابداعات المميزة والمعارض والحفلات والرسوم وعروض الافلام المقتبسة من الكتب وقوالب اللقاءات المبتكرة بين المؤلفين والجمهور.

ويتيح التبادل السخي والمحفز مع الجمهور، إيصال صوت المثقفين والفاعلين في المجتمع المدني والعاملين في لبنان. وفي اطار لحظات التبادل الساحرة التي يكرسها المهرجان ترتقب زيارة عدد كبير من الادباء والأديبات للمدارس والجامعات، انطلاقا من رغبتنا بتكريم شباب هذا البلد وضمن برنامج الزيارات ورش رسم وكتابة وعروض الافلام والرسوم المتحركة ومعارض وقصص مصورة. وختمت معلنة فتح المهرجان لأبوابه على مصراعيها أمام جميع الراغبين والراغبات بالمشاركة، بفضل الفعاليات المجانية وترجمة معظم اللقاءات والجلسات للغة العربية للسماح لأكبر عدد ممكن من الناس بالاستمتاع بهذا الحدث”.

التصنيفات
اخبار وانشطة ثقافة

مجلة الحداثة: مقاربات في المرويات الشعبية الدينية و”الأوطان المهدورة”- صيف 2022

بوابة التربية: صدر العدد الجديد من مجلة الحداثة – al hadatha journal – فصلية أكاديمية محكمة (صيف 2022 – عدد 224) تحت عنوان: مقاربات في المرويات الشعبية الدينية و”الأوطان المهدورة” – أبحاث فلسفية وتاريخية وقانونية وتنموية ولغوية وأدبية ونفسيّة.

ضم عدد المجلة التي يرأس تحريرها فرحان صالح وتصدر بترخيص من وزارة الإعلام اللبنانية (230 ت 21/9/1993) – ISSN: 2790-1785، عددًا من الملفات والأبحاث الأكاديمية، واستهل العدد الجديد بافتتاحية، تحت عنوان: المغرب والمشرق للدكتور خالد زيادة.

وضم ملف “قضايا تاريخية وفكرية”: البحث عن السيرة المحمدية (مقاربات في التاريخ والأسطورة والمرويات الشعبية) للدكتور فرحان صالح، وتاريخ العلاقات الكردية – العربية والوجود الكردي في لبنان تاريخًا وراهنًا للدكتور صلاح أبو شقرا، ومن الصدام إلى الاستلاب – رحلة المجتمعات العصبانية في أوطان مهدورة (بحث في المصطلحات التي تترافق مع مفهوم العصبية) للباحثة منال محمود مكداش، وأملاك الرهبانيات في المعلقة – أساليب التملك والاستثمار من خلال 7 وثائق تاريخية للباحث عماد أنيس البعقليني، وواقع “العطّارين” ودورهم في مصر – القرن التاسع الهجري (خامس عشر ميلادي( للباحث عماد حنّا القليطي.

وضم ملف “قضايا لغوية وأدبية”:  كراهة العرب لتكرار الحرف وأثرها في الرَّسم الإملائي للدكتورة صونيا جرجس الأشقر، والمبشرات في الإسلام وموجباتها للدكتور حسين محمد قاسم، وسيميائيّة الغزل عند زهرة الحرّ في ديوان “قصائد منسيّة” للباحثة فاطمة أحمد شعبان، والكلب عند العرب بين المدح والذّمّ للباحث مدلان حبيب حبيب.

أما ملف “قضايا نفسية” فضم: L’intervention psychologique dans une grossesse par transplantation utérine: la maternité dans une relation mère-fille, dr. Eliane Jean Haddad .

وضم ملف “قضايا في الفنون الشعبية”: ظاهرة الزار ما بين الدراما الطقسية الشعبية والدراما الأكاديمية للدكتورة إكرام حامد الأشقر.

وعالج ملف “قضايا قانونية وتنموية” الآتي: أثر جائحة كورونا على مبدأ القوة الملزمة للعقد في ضوء التشريعين اللبناني والفرنسي للدكتورة نسرين حسين ناصر الدين، والعدالة الدستورية وواقعها في الدول العربية (لبنان، العراق، مصر، الكويت، تونس) للدكتورين محمد فياض مشيك وخضر سامي ياسين، وإشكالية القرار رقم 60 ل.ر. لدى الطائفة الإسلامية في لبنان للباحثة فرح أمين القوزي، والمبادئ والأسس اللازمة لقيام البناء الدستوري للدولة في العالم العربي للدكتور محمد فياض مشيك. وجاء في “مراجعات”: وجيه فانوس الكبير في الاعتدال والتواضع وداعًا.

التصنيفات
اخبار وانشطة

الحلبي ناقش مع وفد البنك الدولي الوضع التربوي في لبنان

الحلبي مع المدير العالمي للتربية في البنك الدولي

بوابة التربية: يواصل وزير التربية والتعليم العالي الدكتور عباس الحلبي ، برنامج لقاءاته مع المسؤولين الدوليين في نيويورك. على هامش قمة تحول التعليم التي عقدت هناك . والتقى في هذا الإطار المدير العالمي للتربية في البنك الدولي السيد خايمي سافيردا ، والمستشار لشؤون الممارسات التربوية الفضلى رجا قطان , والمتخصص في شؤون استراتيجيات التواصل ستيفانو دو كيوبس ، والمتخصصة في الشؤون التربوية مارتشيلا غوتيريش ، وحضر إلى جانب الوزير كل من سفيرة لبنان لدى الأمم المتحدة أمال مدللي، وروى الزغبي.
وناقش الوزير مع وفد البنك الدولي الوضع التربوي في لبنان في ظل الأزمات المتعددة ، وتوافق المجتمعون على أن
الوسيله الأنجع لإنقاذ العام الدراسي هي توفير الامكانات الماديه للوزاره حتى تستمر برسالتها التربوية لمصلحه اللبنانيين وغيرهم.